المتظاهرون أحرقوا عدة سيارات (الفرنسية)

اندلعت صدامات في داكا عاصمة بنغلاديش بين الشرطة ومتظاهرين يؤيدون رئيسة الوزراء السابقة خالدة ضياء التي أمرها القضاء بإخلاء منزل تقطنه في الحي العسكري بالعاصمة.
 
وبحسب محاميها محب الدين خوكون، فإن شرطيات اقتحمن المنزل الذي تعيش فيه خالدة ضياء منذ 1981 في أعقاب اغتيال زوجها الرئيس ضياء الرحمن، وتم طردها منه قبل اقتيادها في سيارة.
 
وقال المحامي "لقد خلعت الشرطة الباب واعتقلت عددا من العاملين في المنزل، ودفعتها إلى سيارة, وتم طردها بصورة غير قانونية في حين لا تزال المحكمة العليا تدرس طلب استئنافها".
 
يشار إلى أن خالدة ضياء تعيش في هذا المنزل الذي استأجرته لها الحكومة. وقد وضعت رئيسة الوزراء الحالية شيخة حسينة واجد حدا لعقد الإيجار، معتبرة أنه ينبغي لخالدة ضياء التي لم تعد في السلطة، أن تنتقل إلى منزلها الخاص.
 
وعقب الإعلان عن طرد خالدة ضياء, اندفع الآلاف من أنصارها في الحزب القومي في بنغلاديش للشوارع في داكا, حيث تدخلت الشرطة بينما أحرقت عدة سيارات. ودعا الحزب القومي في بنغلاديش إلى إضراب وطني الأحد احتجاجا على قرار الحكومة.
 
على صعيد آخر قتل ثلاثة أشخاص على الأقل وأصيب خمسة آخرون بينهم نائب برلماني عن الحزب الحاكم, في هجوم انتحاري بالقرب من خوستيا التي تبعد ثلاثمائة كيلومتر إلى الغرب من العاصمة داكا.
 
وقالت الشرطة إن التفجير استهدف مسكن عضو برلماني عن رابطة عوامي, ولم تشر إلى إمكانية وجود صلة للهجوم بحوادث العنف الواسعة التي وقعت في وقت سابق اليوم السبت بسبب طرد زعيمة المعارضة البيغوم خالدة ضياء من منزلها.

المصدر : وكالات