أونغ سان سو تشي قضت سنوات كثيرة محرومة من الحرية (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت السلطات في ميانمار أنها أفرجت عن زعيمة حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية أونغ سان سو تشي وذلك بعد سبع سنوات حرمت خلالها من التنقل منذ مايو/أيار 2003.

ووصل مسؤولون إلى منزل سو تشي (65 عاما) حيث قرؤوا عليها إعلان الإفراج وذلك في اليوم الأخير من حكم عليها بالإقامة الجبرية لمدة 18 شهرا.

وسمحت السلطات لسو تشي باستقبال محاميها والأطباء، وذلك وسط صيحات الفرح من قبل أنصارها، حيث تقول وكالة الأنباء الفرنسية إن نحو ألفي شخص تجمعوا قرب منزل المعارضة الحائزة على جائزة نوبل للسلام.

يذكر أن زعيمة المعارضة وهي ابنة الجنرال أونغ سان بطل استقلال ميانمار قضت نحو 15 من الأعوام الـ21 الأخيرة محرومة من حريتها، حيث تم تجديد قرارات التحفظ عليها أكثر من مرة.

وكانت الأسرة الدولية بما فيها دول من رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) التي تنتمي إليها ميانمار، قد طالبت بإلحاح بإطلاق سراح سو تشي منذ إعادة وضعها قيد الإقامة الجبرية.

وقد انتقدت الدول الغربية بشدة رفض السلطات الإفراج عنها قبل الانتخابات التي جرت الأحد الماضي وكانت الأولى منذ عشرين عاما وفاز فيها أحد الحزبين المواليين للنظام بنحو 80% من المقاعد قبل الإعلان عن النتائج  الرسمية.

وفي ردّ فوري، رحب الرئيس الأميركي باراك أوباما بالإفراج عن سو تشي وقال إنه إفراج طال انتظاره.

المصدر : وكالات