الهجوم وقع قرب القصر الملكي السابق المعروف بدار الأمان (الفرنسية-أرشيف) 

تعرضت قافلة تابعة لحلف شمال الأطلسي (ناتو) اليوم لهجوم بسيارة مفخخة جنوب غربي العاصمة الأفغانية دون أن يتضح حجم الخسائر الناجمة عنه.

وقع الهجوم على مقربة من مقر البرلمان الأفغاني القريب من أنقاض القصر الملكي السابق المعروف بدار الأمان

وقال مصدر في الشرطة الأفغانية إن الهجوم نفذه مهاجم انتحاري، لكن متحدثا باسم القوة الدولية المساعدة على تثبيت الأمن (إيساف) التي يقودها حلف الناتو رجح أن يكون الهجوم نفذ بواسطة عبوة زرعت على جانب إحدى الطرق.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن جنود غربيين تواجدوا في موقع الهجوم قولهم إن سيارة اصطدمت بمركبة تابعة لإيساف دون أن يتضح ما إذا كان المقصود السيارة التي قيل إنها استخدمت في الهجوم.

يشار إلى أن الأحوال الأمنية في كابل تشهد هدوءا نسبيا في الآونة الأخيرة مقابل استمرار هجمات مسلحي طالبان في الولايات الأفغانية وخصوصا في الجنوب والشرق.

قتلى في هلمند
في السياق ذكر بيان لإيساف اليوم أن 15 مسلحا قتلوا في ولاية هلمند جنوب غربي البلاد في هجمات شنتها قوات إيساف مع القوات الأفغانية.

وأشار البيان إلى أن قوة مستركة من إيساف والقوات الأفغانية تعرضت للهجوم بالأسلحة الخفيفة وأنها ردت بالنيران وطلبت مساندة الطائرات الحربية الغربية مما أدى إلى قتل المسلحين الـ15 دون تسجيل خسائر في صفوف المدنيين.

المصدر : وكالات