حوادث الطائرات الحربية الإسرائيلية توالت خلال العامين الأخيرين (رويترز-أرشيف)
 
أعلنت السلطات الإسرائيلية الخميس أنها عثرت على جثتيْ طيار ومساعده كانا على متن طائرة عسكرية من طراز "أف 16" تحطمت أمس في صحراء النقب.
 
وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أنه تم العثور على جثتيْ الطيار أميشاي أتكيس ومساعده إيمانويل ليفي.
 
وأوضحت أن القوات الجوية الإسرائيلية عثرت على الصندوق الأسود الخاص بالطائرة، قائلة إنه سيتم إرساله إلى مختبر في الولايات المتحدة لفحصه.
 
وذكرت الإذاعة الإسرائيلية في وقت سابق أن الطياريْن يعتبران في عداد المفقودين.
 
وكانت تقارير إعلامية أفادت بأن الطائرة أقلعت مساء الأربعاء من القاعدة العسكرية رامون، وبعد ربع ساعة تحطمت في منطقة متسبيه رامون في جنوب إسرائيل.
 
وشكل قائد سلاح الجو عيدو نحوشتان لجنة لتقصي الحقائق حول الحادث،  وأمر بوقف الرحلات التدريبية للطائرات من الطراز نفسه التي أدخلت عليها تحسينات إسرائيلية.
 
وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أن الحادث لم يكن الوحيد هذا العام، مشيرة إلى تحطم مروحية من طراز "يسعار" تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي في 26 يوليو/تموز الماضي على الأراضي الرومانية، في طلعات تدريبية مشتركة مع الجيش الروماني بضاحية زارنستي، وقتل في الحادث ستة طيارين إسرائيليين إضافة إلى مراقب روماني.
 
وفي 13 سبتمبر/أيلول 2009 وقع حادث قاتل في تدريبات اعتيادية لسلاح الجو، بعد تحطم طائرة مقاتلة من طراز "أف 16" جنوب منطقة الخليل، وقتل الطيار أساف رامون.
 
يشار إلى أن إسرائيل بدأت اقتناء مقاتلات أف 16 من الولايات المتحدة منذ 1980. وبعد هذا التاريخ بسنة، قامت مقاتلات أف 16 إسرائيلية بقصف وتدمير منشأة نووية تحت البناء في العراق.
 
وفي 1987 ألغت إسرائيل برنامجا لصنع مقاتلات من نوع "لافي"، لكنها طلبت المزيد من مقاتلات أف 16 الأكثر تطورا.


المصدر : وكالات