مسعفون ينقلون جريحا سقط في هجوم سابق بكراتشي (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤولون إن انفجارا هائلا هز مجمعا أمنيا في شارع تجاري مزدحم بكراتشي أكبر المدن الباكستانية مساء الخميس، مما أدى إلى مقتل 15 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 100 شخص آخرين.

وقالت المتحدثة باسم الحكومة المحلية شارميلا فاروقي إن الانفجار وقع داخل مجمع إدارة التحقيقات الجنائية في شارع كلوب رود المزدحم بكراتشي، والذي يبعد عدة أمتار عن مقر إقامة حاكم إقليم السند.
 
وذكرت قناة آري نيوز الباكستانية أن انفجاريْن وقعا وليس واحدا، مشيرة إلى أن الأول وقع قرب مقرّ حكومة السند، فيما وقع الثاني بمحاذاة مبنى التحقيقات الجنائية، وهو ليس بعيداً عن القنصلية الأميركية في المدينة.

وقال مسؤولون أمنيون باكستانيون إن مبنى التحقيقات الجنائية الذي دمّر بالكامل كان الهدف الرئيسي للانفجار، مشيراً إلى أن الانفجار قد يكون ناجماً عن سيارة مفخخة، وقد سمع إطلاق نار لمدة 10 إلى 15 دقيقة قبل الانفجار.

وقال مسؤول شرطة رفيع إن "الإصابات قد تزداد". وأضاف أن "عددا كبيرا من الأشخاص أصيبوا بجروح".


وشاهد مصور لوكالة رويترز في مكان الحادث عشرات الدراجات النارية التي دمرت، وزجاج نوافذ مبعثرا على مسافة تبعد نحو كيلومترين، وشاهد أيضا طفلين جريحين أثناء نقلهما من مكان الانفجار.

وقد أحدث الانفجار حفرة ضخمة أمام المبنى الذي أتت عليه النيران، في حين انهارت أجزاء من المباني المجاورة.

غارة أميركية
من جهة أخرى قتل ستة أشخاص على الأقل اليوم الخميس في هجوم صاروخي شنته طائرات أميركية بدون طيار في المنطقة القبلية بشمال غرب باكستان.

وذكرت مصادر استخباراتية باكستانية أن الطائرات الأميركية أطلقت ستة صواريخ على الأقل على من يشتبه في أنهم مجموعة مسلحين كانوا عائدين من أفغانستان إلى بلدة غولي خيل التي تبعد 12 كلم شمال ميران شاه، كبرى مدن مقاطعة وزيرستان الشمالية.
 
وأوضحت المصادر أن وابل الصواريخ سقط على أحد المنازل بالبلدة، مما أدى إلى مقتل من كان فيه، لكنها لم تحدد هوية الضحايا.
 
ونفذت غالبية الضربات من الطائرات الأميركية بدون طيار في باكستان خلال الأشهر الأخيرة في هذه الولاية التي تقع على الحدود مع أفغانستان.

المصدر : وكالات