السياسة الخارجية الأميركية تتجه للتشدد
آخر تحديث: 2010/11/11 الساعة 14:21 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/5 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: قتيل وعدد من الإصابات في عملية دهس بالعاصمة الفنلندية هلسنكي
آخر تحديث: 2010/11/11 الساعة 14:21 (مكة المكرمة) الموافق 1431/12/5 هـ

السياسة الخارجية الأميركية تتجه للتشدد

روس ليتينن: مجلس النواب سيكون له صوت مسموع في السياسة الخارجية الأميركية (الأوروبية-أرشيف)
توقعت إيلينا روس ليتينن النائبة الجمهورية المرشحة لرئاسة لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأميركي الذي يسيطر عليه الجمهوريون، أن يتجه المجلس في المرحلة المقبلة لتشديد السياسات التي يتبعها الرئيس باراك أوباما تجاه دول قالت إنها "معادية مثل إيران".
 
وقالت ليتينن إنها تعتقد أن مجلس النواب "سيكون له صوت مسموع في السياسة الخارجية الأميركية دون الحاجة للمبالغة في دوره أو نفوذه".
 
وأضافت "أعتقد أن أغلبية لجنتنا التي لم يتحدد أعضاؤها بعد ستكون قادرة على مساعدة الرئيس على اتخاذ موقف أكثر صرامة من هذه الدول".
 
كما رأت روس ليتينن أن أوباما يمكن أن يستخدم ما وصفته بالكونغرس الصارم للقيام "بدور الشرطي الطيب والشرطي الشديد" مع دول مناهضة للولايات المتحدة مثل إيران. واعتبرت أن الولايات المتحدة بحاجة إلى نقل رسالة بأنها جادة بشأن تطبيق عقوبات على طهران.
 
يشار إلى أن الأمم المتحدة فرضت على إيران أربع مجموعات من العقوبات على خلفية البرنامج النووي, في حين تصر طهران على أن طموحها النووي يقتصر على التوليد السلمي للكهرباء.
 
وتطرقت روس ليتينن للصين وعبرت عن القلق إزاء "انتهاكات حقوق الإنسان", وقالت إن العلاقات الأميركية الصينية المهمة تزداد تعقيدا نتيجة انتقادات متبادلة بشأن السياسة الاقتصادية.
 
وشددت على أن الأساس "هو رعاية المصالح الأميركية والحفاظ على سلامة أميركا وعدم الاعتذار عن كوننا قوة عظمى والشعور بالفخر بأنفسنا والدفاع عن حقوق الإنسان".
 
كما أشارت روس ليتينن إلى أن الرئيس باراك أوباما أيّد هذا الأسبوع مطلب الهند القائم منذ فترة طويلة بالحصول على مقعد دائم في مجلس الأمن, ورحبت بدعوته لإصلاح الأمم المتحدة.
 
واعتبرت أن تلك الإصلاحات يجب أن تشمل إصلاح مجلس حقوق الإنسان، الذي قالت سابقا إن دولا تعتبرها ذات سجل حافل في مجال انتهاك حقوق الإنسان مثل كوبا وإيران وكوريا الشمالية وفنزويلا استأثرت به.
 
على صعيد آخر مدد الرئيس الأميركي باراك أوباما العقوبات المالية المفروضة على إيران منذ الثورة الإيرانية واحتلال السفارة الأميركية في طهران عام 1979.
 
وقال أوباما في رسالة إلى رئاسة مجلس النواب الأميركي إن العلاقة مع إيران لم تعد إلى طبيعتها بعد.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات