بلغ عدد المحتجين على رفع الرسوم الجامعية نحو عشرين ألفا (رويترز)

اقتحم طلاب من الجامعات البريطانية اليوم مقر حزب المحافظين الحاكم خلال مظاهرة ضخمة شارك فيها آلاف الطلبة احتجاجا على خطط الحكومة لزيادة الرسوم الجامعية ثلاثة أضعاف.

وحطم الطلاب زجاج نوافذ مقر الحزب في لندن وأضرموا النار في اللوحات الورقية التي كانت أمامه.

ووقع على إثر ذلك اشتباكات بين الطلاب والشرطة، حيث صعد بعض المتظاهرين إلى سطح المبنى وألقوا بمواد سائلة إلى الأسفل أدت إلى إصابة شرطية بجروح.

وقال مراسل الجزيرة في لندن ناصر البدري إن بعض المتظاهرين ما زالوا خارج المبنى بعدما أحكمت الشرطة سيطرتها على الوضع ومنعتهم من الوصول إلى المكاتب داخل مقر الحزب.

وتم إخلاء متظاهرين آخرين من أمام مقر حزب الديمقراطيين الأحرار -الشريك الأصغر في الحكومة الائتلافية البريطانية- حيث تم تحطيم نوافذ عدد من السيارات.

وقال مراسل الجزيرة إن هذه الاشتباكات ليست سوى البداية وقد تتطور مع بداية العام الدراسي، مشيرا إلى أن الرسوم قد ترتفع من ثلاثة آلاف جنيه إسترليني (نحو 4800 دولار) إلى تسعة آلاف جنيه، أي ثلاثة أضعاف الرسوم الحالية.

المتظاهرون يحطمون زجاج
مقر حزب المحاظفين (رويترز)
الشكوى
وقال المراسل إن الشكوى الرئيسية للطلاب وأساتذة الجامعات تتمثل في التخفيض الكبير للإنفاق الحكومي على التعليم الجامعي مقابل الرفع الكبير للرسوم على الطلاب الذين سيثقلون بالديون لدى تخرجهم.

وأضاف أن النقابات الحكومية وعدت بالقيام بأشكال احتجاجية مختلفة منها الإضرابات التي قد تشل الخدمات العامة.

وهدد الاتحاد الوطني لطلبة بريطانيا بالسعي للإطاحة بنواب حزب الديمقراطيين الأحرار بسبب تراجعهم عن التعهدات التي قطعوها بالاعتراض على أي زيادة تقترحها الحكومة في رسوم الدراسة الجامعية.

يذكر أن الحكومة الائتلافية قررت خفض تمويل التعليم العالي بنسبة 40% ووقف منح التعليم عن جميع المناهج التعليمية باستثناء العلوم والرياضيات، ورفع رسوم الدراسة الجامعية اعتباراً من العام 2012، في إطار الإجراءات التي اتخذتها للتخفيف من العجز في ميزانيتها.

المصدر : الجزيرة + وكالات