خبراء أمنيون يجمعون الأدلة في موقع الانفجارين (الفرنسية)

قالت السلطات الباكستانية إن الانفجارين اللذين وقعا في أحد المزارات بكراتشي أمس نفذهما انتحاريان ورجحت ارتفاع عدد القتلى، في حين أدان الرئيس الباكستاني آصف على زرداي الهجوم ووصفه بأنه عمل إرهابي يهدف لإثارة الاضطراب والفوضى في المجتمع.
 
وقال وزير الداخلية في إقليم السند ذو الفقار ميرزا إن تقارير أولية تشير إلى أنهما انتحاريان فجرا نفسيهما الواحد تلو الآخر بعد دخولهما المجمع، مما أدى إلى مقتل سبعة أشخاص وإصابة أكثر من ستين آخرين.
 
وأوضحت مصادر طبية أن 65 شخصا يخضعون للعلاج وتوقعت ارتفاع عدد القتلى لوجود إصابات خطيرة بين الجرحى.
 
من جهته أدان الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري الهجوم، قائلا إن مثل هذه الأعمال الإرهابية لا يمكن أن تنال من عزم الحكومة على محاربة الإرهاب".
 
وأضاف زرداي أن "هذه الأعمال البشعة إنما تعكس العقليات المختلة للإرهابيين الذين لا يقيمون اعتبارا للإنسانية، وهدفها إثارة الفوضى والاضطراب في المجتمع".
 
واستهدف أحد الانفجارين بوابة المزار في حين وقع الثاني في مبنى الضريح الذي كان مكتظا بالزوار في ليلة الجمعة.

المصدر : وكالات