حادث مقتل نائب حاكم ولاية غزني في هجوم انتحاري الشهر الماضي (الجزيرة)

قتل حاكم ولاية قندز الأفغانية مع 13 شخصا آخر في انفجار قنبلة بمسجد في مدينة طالقان بولاية طاخار, شمالي أفغانستان.
 
وقال مراسل الجزيرة في أفغانستان إن الحادث الذي وقع أثناء أداء صلاة الجمعة أدى أيضا إلى إصابة حاكم ولاية طاخار بجروح بليغة بالإضافة إلى جرح عدد من المصلين.
 
وقال قائد شرطة إقليم طاخار إن الفوضى عمت مكان الحادث ولم يتضح هل كان الهجوم انتحاريا أم بقنبلة كانت مزروعة في المسجد.
 
ويعد هذا الحادث الأكثر دموية منذ انتهاء الانتخابات التشريعية الشهر الماضي عندما وقعت سلسلة هجمات أدت إلى مقتل 17 شخصا على الأقل في وقت أعلنت فيه حركة طالبان سعيها لإفشال الانتخابات.
 
وكانت الشرطة الأفغانية قد أعلنت في 28 سبتمبر/أيلول الماضي مقتل ستة أشخاص بينهم نائب حاكم إقليم غزني شرقي البلاد، بهجوم نفذه انتحاري.

في الوقت نفسه بث الجيش الفرنسي شريط فيديو يصور مشاهد لمواجهات عسكرية عنيفة في أفغانستان بين قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) والقوات الأفغانية وبين مقاتلين مسلحين، قيل إنها جرت في وادي تقب. وأشار إلى أن الصور تم تسجيلها في الأول من الشهر الجاري.
 
يذكر أن القوات الموالية لقلب الدين حكمتيار ومعها بعض مقاتلي طالبان تسيطر على "وادي تقب" في منطقة كابيسا على مسافة أربعين كيلومترا شمال العاصمة الأفغانية كابل. ولم تكشف المصادر العسكرية الفرنسية عما أفضت إليه تلك المواجهات كما لم تشر إلى عدد من قتل أو أصيب فيها.

المصدر : الجزيرة + وكالات