المدعي العام الأميركي إيريك هولدر يوجه 26 اتهاما للمعتقلين (رويترز-أرشيف)

ألقت مجموعة من عناصر المباحث الفدرالية الأميركية (إف بي آي) العاملة في بورتوريكو القبض على 133 شخصا، بينهم ضباط في الشرطة وحرس السجون، لتورطهم في الاتجار بالمخدرات وتهريب السلاح، وذلك في إطار حملة تستهدف إنهاء الفساد على الحدود الأميركية مع الكاريبي.

ويشارك في هذه الحملة التي يشنها مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي 7500 من عناصره منتشرون في جميع أنحاء الجزيرة، ومن بين المعتقلين 61 ضابطا من شرطة بورتوريكو وعشرات الضباط من حرس السجون إلى جانب ضابطين أميركيين.
  
ووجه الادعاء إلى المتهمين -وكثير منهم يعملون في مجموعات مختلفة في الجزيرة- 26 اتهاما، منها حيازة الكوكايين بقصد التوزيع، وحيازة الأسلحة النارية، وتتراوح فترات العقوبة حال ثبوت التهم بين السجن عشر سنوات والسجن المؤبد.

وقال المدعي العام الأميركي إيريك هولدر للصحفيين "من المؤكد أن هذه الاعتقالات والاتهامات سوف تعطل عمليات الاتجار بالمخدرات في بورتوريكو وتساعد على تعزيز عمليات إنفاذ القانون في جميع أنحاء الجزيرة وخارجها".

يذكر أن بورتوريكو تستخدم طريقا رئيسا لتهريب المخدرات بين أميركا الجنوبية وشرق الولايات المتحدة.
  
وتعد حملة الاعتقالات هذه ثاني حملة ضد الفساد تنفذها إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما في أسبوع، سبقها توجيه النيابة العامة في ولاية ألاباما الاتهام إلى 11 شخصا، بينهم أربعة نواب، بالمشاركة في مؤامرة لرشوة مشرعين لتمرير مشروع قانون لإضفاء الشرعية على القمار.

المصدر : رويترز