الفيضانات شردت الآلاف وتسببت بانهيارات أرضية دفنت تحت أنقاضها عشرات المنازل(الأوروبية)

تمكنت فرق إنقاذ من الجيش الإندونيسي من الوصول إلى المناطق المتضررة في إقليم بابوا الغربية شرقي البلاد وحملت معها أدوية وخيما للمشردين جراء الفيضانات والانزلاقات الأرضية التي أوقعت حتى الآن 68 قتيلا وتركت الآلاف دون مأوى.
 
واجتاحات الفيضانات قرى في الإقليم بعد أيام من الأمطار الغزيرة تسببت بتهدم لشطآن أحد الأنهر، وأدت المياه المتدفقة إلى حدوث انزلاقات أرضية حيث دفنت عشرات المنازل تحت أطنان من الطين خاصة في قرية واسيور.
 
وقال رئيس مركز مكافحة الأزمات بوزارة الصحة موجيارتو إن القتلى وصلوا إلى 68 شخصا حتى صباح اليوم، ويتلقى العلاج 90 آخرون، وهناك نحو 2000 شخص لجؤوا إلى مقار حكومية ومخيمات مؤقتة.
 
وأكد متحدث باسم إدارة الكوارث القومية أن جهود الإغاثة تلقت دفعة قوية بوصول سفينة من البحرية الإندونيسية تقل جنودا وعمال إغاثة ونحو عشرة آلاف طن من المساعدات.
 
وحسب مسؤولين بلغ سمك الأوحال في مطار بالمنطقة مترا واحد، مما أجبر السلطات على إغلاقه، كما دمرت عدة جسور وطرق بسبب ذلك.
 
يشار إلى أن إندونيسيا كثيرا ما تتعرض لفيضانات وانهيارات أرضية تسفر سنويا عن عشرات القتلى.

المصدر : أسوشيتد برس