غير مؤكد حتى الآن أن يتسلم إدواردز الجائزة بنفسه في ديسمبر/كانون الأول المقبل (الفرنسية)

انتقد الفاتيكان منح جائزة نوبل للطب إلى البريطاني روبرت إدواردز مبتكر أسلوب التلقيح عبر الأنابيب، وقال إن منحه الجائزة يثير الكثير من الأسئلة أبرزها أن بحثه لم يعالج المشكلة الأساسية للعقم، بل التف حولها.

ونقلت وكالة الأنباء الإيطالية (آكي) عن رئيس الأكاديمية الباباوية للحياة المونسنيور إغناسيو كاراسكو دي باولا وصفه اختيار مؤسسة نوبل للعالم البريطاني ليتلّقى الجائزة، بأنه ليس في محله تماما.

وأشار دي باولا إلى ما سماه دوافع غير قليلة للتشكيك في أخلاقيات الطب الحيوي التي برزت نتيجة لأبحاث العالم البريطاني في تقنية تخصيب البويضة البشرية خارج الرحم، من بينها تجارة البويضات والأجنة المجمدة والقضايا المتعلقة بتأجير الرحم وظاهرة الأمهات المسنات.

لكن دي باولا أكد في الوقت نفسه أن إدواردز عالم لا يمكن التقليل من شأنه، مشيرا إلى أنه فتح فصلا جديدا ومهما في مجال الإنجاب البشري، لافتا في هذا الصدد إلى لويز جوي براون وهي أول طفلة أنابيب ولدت عام 1978.

إدواردز (يسار) مع لويز براون (الثانية من اليمين) أول طفلة أنابيب في العالم وهي تحمل ابنها (الفرنسية)
وفاز إدواردز (85 عاماً) بجائزة نوبل للطب للعام 2010 الاثنين، وقالت لجنة نوبل في مؤسسة كاورلينسكا السويدية إنها منحته الجائزة وقدرها عشرة ملايين كرونة سويدية (1.5 مليون دولار) لدوره في تطوير تقنية التلقيح الصناعي للمساعدة على الحمل أو ما يعرف بأطفال الأنابيب.

وأضافت لجنة نوبل أن مساهمات إدواردز "تشكل اختراقا في تطوير الطب الحديث"، مضيفة أن إنجازاته ساهمت في معالجة العقم الذي يشمل شريحة كبرى من البشر بنسبة تفوق 10% من الأزواج في العالم.

وذكرت المؤسسة أنه حتى الآن ولد ما يصل إلى أربعة ملايين من أطفال الأنابيب منذ إجراء تجربة طفلة الأنابيب الأولى عام 1978 باستخدام التقنية التي طورها الرائد البريطاني مع زميله الراحل باتريك ستيبتو.

وتمكن الاثنان من الصمود رغم اعتراضات الكنيسة وحكومات وكثيرين في وسائل الإعلام، إضافة إلى التشكك الذي أبداه عدد من زملائهم العلماء.

وقال المتحدث باسم لجنة جائزة نوبل إنه من غير المؤكد أن يتسلم إدواردز الجائزة بنفسه في ديسمبر/كانون أول المقبل. غير أن المتحدث نقل عن زوجة إدواردز قولها إن زوجها أعرب عن سعادته البالغة بالجائزة، علما بأنه يعيش حاليا في دار للمسنين ببريطانيا.

ومن المقرر أن يعلن عن أسماء الفائزين بجائزة نوبل في الفيزياء والكيمياء الثلاثاء والأربعاء. وستقام مراسم تسليم جائزة نوبل في مختلف المجالات يوم 10 ديسمبر/كانون الأول المقبل، وهو اليوم الذي توفي فيه ألفريد نوبل مؤسس الجائزة.

المصدر : وكالات