القرويون يفرون من إحدى القرى بعد معاودة البركان بث حممه (الفرنسية)

عاود بركان جبل ميرابي في جزيرة جاوة الوسطى الإندونيسية نفث حممه بعد فترة هدوء نسبي، مما أثار الذعر والفوضى بين آلاف القرويين الذين كانوا قد عادوا إلى منازلهم لتفقد ممتلكاتهم. وتزامن ذلك مع ارتفاع عدد قتلى تسونامي الذي ضرب بعض الجزر الإندونيسية الاثنين الماضي إلى قرابة خمسمائة شخص.
 
وقال مسؤول في هيئة الكوارث المحلية إن السكان المذعورين قفزوا إلى الأنهر في محاولة لتجنب لهب الحرارة المرافقة للحمم التي ينفثها البركان، وتوجه بعضهم إلى الجبال أو هربوا عن طريق وسائل النقل المتاحة أمامهم.
 
وتسبب الانفجار البركاني في نفث الحمم إلى السفوح الجنوبية والشرقية من جبل ميرابي على امتداد نحو ستة كيلومترات.
 
ولم يتضح بعد وقوع خسائر بشرية جديدة جراء الحمم التي أطلقها البركان اليوم.
 
وكانت مصادر إندونيسية قد قالت في وقت سابق إن هدوءا حذرا ساد بركان جبل ميرابي، الأمر الذي دفعها للسماح لآلاف من القرويين في المناطق القريبة من سفوح الجبل بتفقد ممتلكاتهم.
 
وكان بركان ميرابي قد شهد السبت ثورانا عنيفا استمر قرابة 22 دقيقة مما أجبر السلطات على إغلاق المطار القريب منه، ودفع المواطنين إلى حالة من الهلع تسببت في هروب غير منظم أدى إلى مقتل وإصابة عدة أشخاص قبل أن تقوم السلطات بحملة منظمة لإجلاء السكان.
 
من جانبها رفعت الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث عدد القتلى من ثوران ميرابي إلى 38 قتيلا، مشيرة إلى أن أكثر من 50 ألف شخص يعيشون في ملاجئ مؤقتة في 65 موقعا، في الوقت الذي غطى فيه الرماد البركاني معظم أرجاء مدينة يوغياكارتا الواقعة على بعد 30 كلم جنوب البركان.




 
عمليات الإغاثة
قرويون أمام منازلهم المدمرة جراء تسونامي الذي ضرب جزيرة مينتاواي (الفرنسية)
وفي سلسلة جزر مينتاواي  التي تعاني من آثار المد البحري الناجم عن زلزال وقع الأسبوع الماضي، سمح تحسن الأحوال الجوية باستئناف المروحيات والقوارب الصغيرة عملها في نقل المساعدات الغذائية والطبية إلى المناطق المتضررة.
 
فقد أعلن اليوم الأحد مسؤولون في إدارة الكوارث الطبيعية في العاصمة جاكرتا استئناف عمليات نقل المعونات مع توقف هطول الأمطار وتحسن الرؤية وتراجع أمواج البحر بشكل مكن المروحيات والقوارب من مواصلة مساعيها للوصول إلى المحاصرين في المناطق النائية.
 
وبحسب مصادر محلية، فإن عدد قتلى تسونامي الذي ضرب بعض الجزر الإندونيسية الاثنين الماضي ارتفع إلى قرابة خمسمائة شخص، ولا يزال 96 شخصا مفقودين.

وأكد المسؤولون تراجع عدد المفقودين مع العثور اليوم الأحد على مجموعة من الناجين وصلت إلى مراكز الإيواء المؤقتة إلى جانب عودة ناجين آخرين إلى قراهم مباشرة، مشيرين إلى أن فرق الإنقاذ ستواصل البحث في المناطق المتضررة.

يذكر أن السلطات المحلية أعلنت السبت العثور على 135 شخصا -كانوا في عداد المفقودين- أحياء سالمين في منطقة المرتفعات في جزيرة باغاي إحدى الجزر الأربع الكبرى التي تشكل في مجموعها ما يعرف باسم سلسلة جزر مينتاواي الواقعة قبالة سواحل جزيرة سومطرة جنوب شرق إندونيسيا.

وكانت المنطقة قد تعرضت يوم الاثنين الماضي لأمواج المد البحري (تسونامي) التي نجمت عن زلزال بلغت شدته 7.7 درجات على مقياس ريختر، مما أسفر عن تشريد الآلاف.

المصدر : وكالات