توجه الناخبون في البرازيل اليوم الأحد إلى صناديق الاقتراع في الجولة الثانية من التصويت لانتخاب خليفة لرئيسهم لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، ومن المرجح أن تحقق مرشحة حزب العمال الحاكم للرئاسة ديلما روسيف فوزا سهلا، بعد أن فازت بنسبة 47% من الأصوات في الجولة الأولى من الانتخابات.
 
وفتحت مراكز الاقتراع أبوابها في الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي (العاشرة بتوقيت غرينتش) لاستقبال نحو 135 مليون ناخب.
 
وبالرغم من أن التصويت إلزامي حسب القانون البرازيلي فإن هناك من يمتنع عن التصويت، وتبلغ نسبتهم في المتوسط 18% من مجموع الناخبين.
 
وستخوض روسيف (62 عاما) المواجهة الأخيرة أمام مرشح حزب الديمقراطية الاشتراكية البرازيلي جوزيه سيرا الذي نال 33% من الأصوات في الجولة الأولى.
 
وكانت مرشحة حزب الخضر ووزيرة البيئة السابقة مارينا سيلفا قد احتلت المركز الثالث بنسبة 19% من الأصوات في الجولة الأولى.
 
وستعتمد نتائج الانتخابات غدا إلى حد بعيد على اختيارات أنصارها، غير أن سيلفا أحجمت إلى الآن عن إعلان دعمها لأي من المرشحين الرئيسيين قبيل جولة الإعادة.
 
ومع أن الرئيس الحالي لولا دا سيلفا يحظى بنسبة شعبية بلغت 80% فإنه لن يشارك في الانتخابات لأنه تولى الرئاسة فترتين متتاليتين، لكنه ألقى بثقله الشعبي خلف روسيف التي عملت وزيرة للشؤون الرئاسية في فترة لولا دا سيلفا.
 
وبينما تعهدت روسيف بأن تسير على نهج لولا، وعد سيرا الناخبين باستكمال إنجازات الأخير، لكن مع التركيز على القضاء على الفساد، وباستغلال أكثر كفاءة للموارد.
 
وكان استطلاع للرأي أجرته صحيفة فولها دي ساو باولو أمس الجمعة رجح فوز روسيف بـ56% من الأصوات مقابل 44% لسيرا، كما نشر المعهد البرازيلي للرأي العام والإحصاء –وهو مؤسسة بحثية خاصة- الخميس نتائج استطلاع مشابه، حظيت فيه روسيف بنسبة تأييد بلغت 57% مقابل 43% لسيرا. 
 
وسيخلف الفائز في سباق الغد الرئيس لولا دا سيلفا، مطلع العام المقبل في قيادة أكبر اقتصادات أميركا اللاتينية وثامن أضخم اقتصاد في العالم.

المصدر : الألمانية