وتيرة الإضرابات تتراجع بفرنسا
آخر تحديث: 2010/10/29 الساعة 15:58 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/29 الساعة 15:58 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/22 هـ

وتيرة الإضرابات تتراجع بفرنسا

الطلاب انضموا للتظاهر ضد قانون التقاعد لكن ذلك لم يمنع البرلمان من تمريره
 (الجزيرة نت-أرشيف)

عاد العديد من العمال المضربين إلى أعمالهم في إشارة إلى تراجع في حركة الاحتجاج التي شهدتها فرنسا في الأيام الماضية على قانون ينص على رفع سن التقاعد حيث أقره البرلمان الأربعاء.

وأعلن متحدث باسم مجموعة توتال النفطية أن العمل  استؤنف اليوم في مصافيها الست لتكرير النفط في فرنسا، مما يعني أنه تم التصويت على إنهاء الإضراب على إصلاح نظام التقاعد في غالبية قطاع الطاقة.

وكانت الحكومة الفرنسية أعلنت مساء الخميس أن 85% من محطات الوقود في البلاد وعددها 12300 أعيد فتحها.

وبدا أن أمس الخميس قد شهد آخر أكبر المظاهرات التي خرجت للاعتراض على خطة الإصلاح التي تبناها الرئيس نيكولا ساركوزي، وتنص على رفع سن التقاعد للمعاش المبكر بشكل تدريجي من 60 إلى 62 عاما وللمعاش الكامل من 65 إلى 67 وذلك بحلول عام 2018.
 

الرئيس ساركوزي نجح في تمرير القانون (الفرنسية-أرشيف) 
أصغر مظاهرة
وتقول وكالة الأنباء الألمانية إن نحو مليوني شخص شاركوا في المظاهرة لكن وزارة الداخلية قدرت العدد بـ560 ألف متظاهر مما يجعلها أصغر مظاهرة منذ بداية الاحتجاجات بمختلف أنحاء فرنسا في يونيو/حزيران الماضي.

ووفقا للوكالة فإنه بغض النظر عن العدد الحقيقي للمتظاهرين فإنه من الواضح أن تمرير مشروع القانون أحبط الحركة الاحتجاجية، بالإضافة إلى أن العديد من العائلات كانت بعيدة عن منازلها بسبب الإجازات المدرسية.  

لكن هذه المظاهرة لن تكون الأخيرة حيث يتوقع إجراء مزيد من المظاهرات في مختلف أنحاء البلاد في السادس من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

كما أن وكالة الأنباء الفرنسية تقول إن النزاع سينتهي بما يعطي انطلاقة جديدة للرئيس ساركوزي، لكنه سيترك البلاد في حالة من القلق الاجتماعي العميق.

ومن المتوقع أن يصبح الإصلاح الجديد قانونا منتصف الشهر المقبل بعد عرضه على المجلس الدستوري على أن يبدأ تطبيقه في منتصف العام المقبل، علما بأن الحزب الاشتراكي المعارض أعلن أنه سيلجأ للمجلس الدستوري للطعن في مشروع القانون.

المصدر : وكالات