ارتفع تعداد ضحايا موجات المد البحري في غرب سومطرة وثوران بركان في جاوا الوسطى إلى أكثر من 300 قتيل، وعشرات آلاف المشردين، في كارثتين جعلتا الرئيس سوسيلو بامبانغ يوديونو يقطع زيارة إلى الخارج.

وتحدث مسؤول في إدارة الحالات الطارئة في غرب سومطرة عن 282 شخصا على الأقل قتلتهم موجات تسونامي التي أحدثها زلزال قوته 7.5 درجات على سلم ريختر ضرب الاثنين إلى الغرب من ساوث باغاي إحدى جزر أرخبيل منتاواي، ودمّر على الأقل عشر قرى بالكامل.

كما تحدث هذا المسؤول عن 412 فقدوا بسبب موجات المد، التي قال ناجون إنهم لم يتلقوا أي تحذير بوقوعها.

وحسب وكالة إدارة الحالات الطارئة الإندونيسية، شردت موجات المد أربعة آلاف شخص.

وارتفعت حصيلة الضحايا بصورة حادة مع بدء وصول فرق الإنقاذ إلى جزر قاصية، تقع إلى الغرب من سومطرة، وكانت أكثر تضررا بموجات المد.

بقرة ميتة بمنطقة يوغياكارتا يغطيها ويغطي المكان كله الرماد الذي انبعث من بركان ميرابي (الفرنسية)

جبل النار
أما في جزيرة جاوا الوسطى، فقتل بركان ميرابي -الذي ثار مساء الثلاثاء ويعتبر من أكثر براكين العالم نشاطا- 29 شخصا، بينهم عجوز يعتبره كثيرٌ من سكان المنطقة الحارس الروحي لجبل ميرابي.

ونفث البركان لثلاث مرات سحب رمادٍ ساخن وصلت لنحو 1.5 كلم في الهواء، وسقطت على الجنوب والجنوب الغربي من منحدراته، إضافة إلى رماد وصخور بركانية.

وغطى الرماد أحياء بأكملها في قرية كيناهريجو على بعد أربعة كيلومترات من فوهة البركان الذي أحدث انفجاره أضرارا في مئات المنازل والممتلكات. وأجْلت السلطات أكثر من أربعين ألف قروي من مناطق الخطر المحيطة بالبركان.

وكان خبراء نبّهوا إلى قوة طاقة متصاعدة تدفع ما أسموْها قبة هائلة من الحمم قرب فوهة ميرابي، وهي كلمة تعني حرفيا "جبل النار".

ويضم الأرخبيل الإندونيسي براكين تشكل ما يعرف بـ"حزام النار"، وكانت طيلة قرنين سببا في مقتل عشرات الآلاف، بينهم سبعون ألفا قتلوا عام 1815 في ثوران بركان جبل تومبورو بجزيرة سامباوا.
 
وقطع الرئيس يوديونو زيارة إلى فيتنام حيث كان يفترض أن يحضر قمة لقادة دول جنوب شرق آسيا، وعاد إلى إندونيسيا لمتابعة عمليات الإنقاذ.

المصدر : وكالات