جوليان آسانغ مؤسس ويكيليكس يستعرض بلندن قبل أيام وثائق نشرها الموقع (الفرنسية)

دعت روسيا الولايات المتحدة إلى فتح تحقيق مفصل فيما تضمنته وثائق موقع ويكيليكس عن حرب العراق.

وقال بيان للخارجية الروسية "تتحمل السلطات الأميركية مسؤولية فتح تحقيق مستقل وشفاف في كل التقارير التي ظهرت في وسائل الإعلام".

وذكّر البيان بـ"أن واشنطن تنتقد بانتظام بلدانا تقول إنها تنتهك حقوق الإنسان"، وأكد أن تحقيقا في الوثائق سـ"يثبت جدية التزام الولايات المتحدة بالمعايير العليا في مجال حقوق الإنسان التي تدعو بانتظام الدول الأخرى إلى احترامها".

وطلبت الخارجية الروسية أن تنشر نتائج التحقيق وتتاح أمام جماعات حقوق الإنسان، وأبدت أملا في أن يسمح التعامل مع هذه القضية لواشنطن باجتياز "امتحان جدي" خلال الجلسة القادمة لمجلس حقوق الإنسان الأممي الذي يقيّم دوريا مدى احترام أعضائه لحقوق الإنسان.

ودأبت الولايات المتحدة على انتقاد السجل الحقوقي لروسيا، خاصة في عهد الرئيس جورج بوش، وهو ما وتّر العلاقات الثنائية كثيرا.

لكن إدارة خلفه باراك أوباما اتخذت نهجا أقل تشددا في الملف، وإنْ كانت لا تزال تبدي بصورة منتظمة انشغالها بالحظر الذي تواجه به مظاهرات المعارضة الروسية.

وتتهم جماعات حقوقية روسية ودولية الأمن الروسي بممارسة التعذيب وانتهاكات أخرى في شمال القوقاز.

وتضمنت وثائق ويكيليكس نحو 400 ألف وثيقة تحدثت عن تعذيب واسع يمارسه الأمن العراقي ويغض الجيش الأميركي عنه الطرف، كما عرضت أرقاما عن ضحايا الحرب المدنيين يفوق الأرقام المعلن عنها.

المصدر : الفرنسية