دعم جمهوري بلا حدود لإسرائيل
آخر تحديث: 2010/10/26 الساعة 12:52 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/26 الساعة 12:52 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/19 هـ

دعم جمهوري بلا حدود لإسرائيل

كانتور (يمين) في زيارة لتل أبيب العام الماضي (الفرنسية-أرشيف)

أعلن مرشحو الحزب الجمهوري لانتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأميركي عزمهم على تقديم إجراءات غير محدودة لدعم إسرائيل، لا سيما على صعيد المساعدات المالية.
 
فقد أكد النائب الجمهوري إيريك كانتور إنه سيعمل مع زملائه -في حال سيطرتهم على الأغلبية في مجلسيْ النواب والشيوخ في الانتخابات النصفية المقبلة- على فصل المساعدات المخصصة لإسرائيل عن ميزانية العمليات الخارجية.
 
ونسبت وكالة "يو.بي.آي" للأنباء إلى كانتور قوله في تصريح لوكالة تلغراف اليهودية أن الجمهوريين -في حال سيطرتهم على مجلس النواب- سيعملون على وقف التمويل للدول التي لا تتوافق مع المصالح الأميركية، حتى ولو كان ذلك يعني رفض ميزانية الرئيس للمساعدات الخارجية.
 
وأضاف كانتور -وهو النائب الجمهوري اليهودي الوحيد في مجلس النواب- أنه سيسعى لحماية المساعدات لإسرائيل في حال أوقفت ميزانية العمليات الخارجية.
 
ميزانية خاصة
وأوضح أن جزءاً من المعضلة هو وضع إسرائيل في دائرة المساعدات الخارجية، معتبرا أن الحل لتجنيب المساعدات المخصصة لإسرائيل من أي رفض مستقبلي لميزانية المساعدات الخارجية، يستلزم وضع تلك المساعدات تحت بند مختلف دون الخوف من رفض الميزانية التي يقدمها الرئيس للكونغرس.
 
وأعرب كانتور عن رغبته أيضاً في ربط المساعدات للسلطة الفلسطينية باعترافها بإسرائيل كدولة يهودية.
 
ولفتت الوكالة اليهودية -كما نشر على موقعها الإلكتروني الاثنين- إلى أن تصريحات كانتور تعد مؤشرا على استعداد قيادة الحزب الجمهوري للقبول بتوجهات اليمين المتشدد على هذا الصعيد.
 
المرشحون الجمهوريون
وذكرت الوكالة أن أعضاء التيار المناصر لإسرائيل داخل الحزب الجمهوري سبق وطالبوا بالعمل على فصل المساعدات العسكرية لإسرائيل عن ميزانية المدفوعات الخارجية لا سيما بعد أن أعرب العديد من مرشحي الحزب المدعومين من قبل حزب الشاي نيتهم -في حال فوزهم بالانتخابات المقبلة-لرفض ميزانية المساعدات الخارجية.
 
يشار إلى أن العديد من استطلاعات الرأي والتحليلات السياسية توقعت أن يحقق الجمهوريون تقدما كبيرا في انتخابات التجديد النصفي للكونغرس الأميركي والتي ستنطلق في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
 
وتشتمل الانتخابات المقبلة على اختيار كامل أعضاء مجلس النواب و37 نائبا من أصل 100 في مجلس الشيوخ، وسط تقديرات بأن ينجح الجمهوريون في استعادة الأغلبية في مجلس النواب على الأقل.
المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات