إندونيسيون من سومطرة في الشوارع خلال زلزال ضرب الجزيرة في أبريل/نيسان (الفرنسية)

ضرب زلزال بقوة 7.5 درجات على مقياس ريختر الساحل الغربي لجزيرة سومطرة الإندونيسية تلاه إنذار من موجات المد الزلزالي المعروفة بتسونامي ما لبث أن سحب لاحقا.

وأعلن مركز الأرصاد الإندونيسي أن الهزة وقعت في الساعة 9.42 بالتوقيت المحلي (16.42 بتوقيت غرينيتش) وأن مركزها كان على بعد 78 كيلومترا جنوبي غرب جزيرة باجاي يلتان مينتاواي وعلى مسافة 281 كيلومترا إلى الجنوب من بادانغ وهي منطقة سياحية وسكنية.

وقال مركز الرصد الزلزالي الأميركي إن مركز الزلزال يقع على عمق 30 كيلومترا في جزيرة صغيرة كانت قد تعرضت لهزة وموجات تسونامي خلال عام 2004.

وشعر بالهزة سكان خمس مدن في مقاطعات سومطرة الغربية لكن لم ترد تقارير عن وقوع أضرار أو ضحايا.
وأصدر مركز المحيط الهادي للتحذير من تسونامي إنذارا بعد الزلزال بإمكانية وقوع تسونامي محدود مضيفا أن "التهديد بإمكانية حدوث تسونامي مدمر غير قائم".
 
وقال مراسل الجزيرة في جاكرتا إن هذا الإنذار سحب لاحقا من قبل هيئة الأرصاد الإندونيسية لكن الإدارات المحلية في بادانغ أمرت الناس بالابتعاد عن السواحل.
 
وأشار إلى أن فريقا من خبراء الأرصاد حذر قبل عشرة أيام من احتمال تعرض المنطقة ذاتها لزلزال تصل قوته إلى 8.9 درجات على مقياس ريختر وأن المنطقة تنتظر زلزالا قد يقتل 150 ألفا.
وذكر أنه لا يُعرف هل ما وقع اليوم هو تمهيد للزلزال الذي حذر منه الخبراء أم أنه الزلزال ذاته مضيفا أن هذه المنطقة معروفة بأنها الأكثر هشاشة بالنسبة للصفائح التكتونية في عموم إندونيسيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات