أفغان في مظاهرة احتجاجية أمام السفارة الإيرانية بكابل في مايو/أيار الماضي (رويترز-أرشيف)

اتهم مسؤول أفغاني سابق حكومة كابل وحلفاءها الغربيين بالاستهانة بتأثير إيران في الداخل الأفغاني، لافتا إلى أنه عُزل شخصيا بسبب انتقاداته للسياسات الإيرانية وكان هدفا مقصودا لمجموعات مسلحة تدعمها طهران.
 
فقد نقلت وكالة رويترز للأنباء عن حاكم ولاية نيمروز السابق غلام دوست شير آزاد قوله إن الحكومة الأفغانية وحلفاءها من القوى الغربية يستخفّون بدور إيران في زعزعة الاستقرار بالداخل الأفغاني.
 
واستشهد آزاد على مدى التأثير الإيراني بالإشارة إلى أنه عزل من منصبه بسبب انتقاداته لإيران، لافتا إلى أنه سبق أن تعرض لهجمات شنتها مجموعات مسلحة تدعمها طهران، وحقق في كثير من العمليات التي استخدمت فيها أسلحة إيرانية أو نفذها "متشددون" تلقوا تدريباتهم على يد إيرانيين.
 
اللعبة الخفية
وشدد آزاد في مقابلة أجريت معه في كابل أمس الأحد على أنه "لا أحد يولي اهتماما كبيرا بإيران كما هو مع باكستان"، محذرا من أن طهران "تلعب لعبتها الخفية لزيادة نفوذها في المناطق الغربية من أفغانستان".
 
وقال المسؤول السابق إن ولاية نيمروز الواقعة جنوب غرب أفغانستان تشترك مع إيران في حدود بطول 90 كلم تستغلها طهران لإرسال شحنات ناسفة بشكل منتظم.
 
وفي هذا السياق، نقلت وكالة رويترز للأنباء عن ضابط شرطة من قوات الحدود الأفغانية الأحد قوله إنه تم العثور قبل أسبوعين على 19 طنا من المتفجرات مخبأة تحت شحنة من المواد الغذائية في حاوية قادمة من إيران، وأن الشرطي تلقى أوامر بعدم الكشف عن هويته.
 
 
جاران مخيفان
يشار إلى أن ولاية نيمروز تشترك في حدود مع إيران غربا ومع باكستان جنوبا، مما يضع أفغانستان -على حد تعبير آزاد- قرب جارين مخيفين، فضلا عن كونهما "معبرا للمهربين منذ فترة طويلة".
 
وركز آزاد على أن هذا الموقع يستدعي تعزيز الأمن على الحدود، وإلا فإن أفغانستان ستعاني من تدهور الوضع الأمني الداخلي، مجددا تأكيده أن الشرطة في ولاية نيمروز سبق أن "اعتقلت أشخاصا -كانوا سينفذون هجمات "انتحارية"- اعترفوا بأنهم تلقوا التدريب في ايران التي "تسيء استغلال لاجئين أفغان عبر توفير المأوى والعتاد والتدريب، ثم ترسلهم بعد ذلك لتنفيذ هجمات ضد الحكومة وقوات حلف شمال الأطلسي".

ويأتي حديث الحاكم السابق لولاية نيمروز بعد يومين من كشف مصادر إعلامية أميركية النقاب عن تلقي رئيس موظفي القصر الرئاسي الأفغاني عمر داود زي أموالا بشكل منتظم من إيران التي نفت هذه الأخبار جملة وتفصيلا.

المصدر : وكالات