فرنسا تترقب تصعيد الاحتجاجات
آخر تحديث: 2010/10/25 الساعة 11:53 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/25 الساعة 11:53 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/18 هـ

فرنسا تترقب تصعيد الاحتجاجات

مجلس الشيوخ الفرنسي يقر قانون التقاعد الجديد بعد غد بصفة نهائية (الجزيرة )    

يترقب الفرنسيون مرحلة جديدة من المواجهات الاحتجاجية تواكب الاعتماد النهائي المرتقب لمشروع إصلاح قانون التقاعد الجديد من قبل مجلس الشيوخ بعد غد الأربعاء. 

وفي اليوم السابع من التحرك الاحتجاجي على الصعيد الوطني، تأمل النقابات أن تكون التعبئة الخميس كما كانت خلال المظاهرات السابقة التي جمعت ما بين 1.1 و3.5 ملايين شخص بحسب المصادر.
 
وتعتزم النقابات مواصلة الضغط مع تنظيم يوم وطني جديد ومواصلة الإضراب في المصافي، ويتوقع أن ينزل التلاميذ إلى الشارع غدا الثلاثاء على أن ينظم يوم احتجاجي الخميس المقبل وآخر في السادس من نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.
 
حشد

النقابات تحشد لاحتجاجات واسعة (الفرنسية -أرشيف)

وقال شارل فولار مسؤول نقابة "سيجيتي" العمالية بشركة توتال النفطية اليوم الأحد إن العمال في اثنتين من مصافي النفط صوتوا بالموافقة على مواصلة الإضراب خلال الأسبوع الحالي.
 
وأضاف أن العمال في مصانع أخرى سيجتمعون لاحقا لتقرير موقفهم.

وأكد فولار أن التحرك مستمر "وكل شيء سيخضع للنقاش بين العمال وسوف يعتمد على تعبئة العمال ومن المقرر أن يستمر أيضا إضراب عمال السكك الحديدية خلال الأسبوع الحالي.
    
وطالب الأمين العام لكبرى النقابات الفرنسية (سي جي تي) أحد أبرز محركي الاحتجاجات، الرئيس ساركوزي أمس بـ"أن لا يصادق على القانون"، مجددا التأكيد أن "هدف" النقابات يتمثل بـ"فتح مفاوضات حول مستقبل التقاعد".

من جانبه، حذر تجمع أرباب العمل الفرنسيين (ميديف) من "خطورة أثر هذا النزاع على الاقتصاد" مطالبا بإرجاء دفع الأعباء المترتبة للشركات الأكثر تضررا جراء الأزمة.
  
ويجازف ساركوزي قبل 18 شهرا من الاستحقاق الرئاسي، لأنه جعل من هذا الإصلاح الذي يرفع سن التقاعد من 60 إلى 62 عاما، أولوية في نهاية ولايته الرئاسية ورمزا لالتزامه بتغيير فرنسا.
 
تدنّ
   شعبية ساركوزي تتهاوى (الفرنسية-أرشيف)
ويواجه ساركوزي الذي أظهرت استطلاعات الرأي أن شعبيته وصلت إلى أدنى مستوى لها، أخطر أزمة منذ انتخابه في 2007.
 
ويراهن على تعبئة ضعيفة بسبب العطلة بمناسبة عيد جميع القديسين التي بدأت مساء الجمعة قبل إجراء تعديل على حكومته.

وبحسب استطلاع للرأي نشر في صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" لم تتجاوز نسبة  التأييد التي حصل عليها ساركوزي 30%.
  
وكانت فرنسا أمس الأحد لا تزال تواجه صعوبات في التزود بالوقود خصوصا في المنطقة الباريسية، وقالت متحدثة باسم وزارة الطاقة إن "الوقود نفد من 10 إلى 15% من المحطات في المناطق الشرقية والجنوبية الغربية والشمالية والجنوبية".
 
وإضافة إلى الإضراب في قطاع الطاقة، استمرت حركة الاحتجاج في وسائل النقل مع اضطرابات في السكك الحديدية ومظاهرات على الطرقات وإضراب عمال التنظيف في عدد من المدن الكبرى مثل مرسيليا وتولوز.

 ويعارض ثلثا المواطنين الفرنسيين قانون التقاعد الذي يرفع سن التقاعد من 60 إلى 62 عاما وسن الحصول على المعاش الكامل من 65 إلى 67 عاما.
المصدر : وكالات

التعليقات