ميانمار معرضة لعواصف قوية (الفرنسية-أرشيف)

رجحت سلطات ميانمار أن يتسبب الإعصار الذي هب على الساحل الغربي للبلاد في ارتفاع مد البحر لما يصل إلى 3.7 أمتار في بعض البلدات الساحلية. ونصحت السكان بمغادرة المناطق المنخفضة على طول الساحل.

وضرب الإعصار (جيري) الساحل قرب بلدة كياوكفيو وبلغت سرعة الرياح المصاحبة له 160 كيلومترا في الساعة، مما تسبب في تعطيل الاتصال الهاتفي بالبلدات الساحلية لوقت قصير.

وبدورها، حذرت هيئة الأرصاد الجوية في بنغلاديش في وقت سابق من أن ما سمتها عاصفة هو إعصار قد يضرب ساحل بنغلاديش وميانمار في وقت متأخر اليوم الجمعة، وقالت إن العاصفة التي كان مركزها في ذلك الوقت على بعد 390 كيلومترا من ميناء تشيتاجونغ تصاحبها رياح تصل سرعتها إلى 115 كيلومترا في الساعة.

وطلبت السلطات في بنغلاديش من السفن وزوارق الصيد في المياه العميقة التحرك إلى مواقع أقرب إلى الشاطئ.

وغالبا ما تتعرض مناطق الساحل والدلتا في ميانمار، الدولة الفقيرة الواقعة في جنوب شرق آسيا لعواصف قوية. وفي مايو/أيار 2008 قتل أكثر من 130 ألف شخص أو فقدوا عندما ضرب الإعصار نرجس دلتا إيراوادي.
 
والشهر الماضي قتل ما لا يقل عن 15 شخصا وشرد ما يقرب من نصف مليون من مواطني بنغلاديش بعد عواصف استمرت ثلاثة أيام.

وكان الإعصار (سدر) الذي ضرب بنغلاديش في نوفمبر/تشرين الثاني 2007 هو أشد الأعاصير التي ضربت هذا البلد في السنوات الخمس الماضية، حيث قتل ما يقرب من 3500 شخص وشرد نحو مليونين آخرين.

المصدر : رويترز