جنود بريطانيون خلال مهمة سابقة في ولاية هلمند (رويترز) 

لقي خبير متفجرات بريطاني من قوة المساعدة الدولية بأفغانستان (إيساف) مصرعه جراء انفجار عبوة ناسفة محلية الصنع جنوبي البلاد.

وأكد بيان صادر عن حلف الناتو مقتل الجندي دون الإشارة إلى جنسيته، لكن وزارة الدفاع البريطانية قالت إن القتيل هو خبير بالمتفجرات وإنه قضى أثناء محاولته إبطال عبوة بدائية الصنع.

وأشار المتحدث العسكري البريطاني في هلمند المقدم ديفد إيستمان إلى أن الجندي البريطاني قضى أمس في منطقة نهر السراج التابعة لولاية هلمند المضطربة جنوبي البلاد وأن الإعلان عن مقتله جاء بعد إبلاغ ذويه.

وبمقتل خبير المتفجرات البريطاني ارتفع عدد الأجانب الذين قتلوا في أفغانستان هذا العام إلى 597. وبلغ عدد الجنود البريطانيين الذين قضوا في أفغانستان 340 جنديا منذ بدء هذا البلد عملياته بأفغانستان في أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2001.

في هذه الأثناء قالت إيساف إن القوات الأفغانية والأجنبية قتلت أكثر من عشرة متمردين في عملية في منطقة زيروك في ولاية بكتيكا بجنوب شرق البلاد خلال الليل.

استهداف المدنيين
وفي ولاية نمروز الواقعة جنوبي غرب أفغانستان قتل ثمانية مدنيين وأصيب ستة في انفجار قنبلة أثناء مرور مركبتهم على إحدى طرق منطقة ديلارام حسب معلومات الشرطة الأفغانية.

أوباما أعلم بكافة التطورات الميدانية والسياسية المتصلة بأفغانستان (الفرنسية)
أما في هيرات (غربي أفغانستان) فقتل نحو عشرة أشخاص معظمهم من النساء والأطفال في انفجار مشابه أصاب مركبتهم حسبما أفادته الشرطة الأفغانية.

وقال قائد شرطة غرب هيرات عبد الجبار بورديلي إن لغما زرعه من وصفهم بأعداء أفغانستان لاستهداف الوحدات العسكرية انفجر أثناء مرور حافلة تحمل نساء وأطفالا مما أدى لمقتل عشرة منهم.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن الانفجار في الولاية القريبة من الحدود مع إيران يشبه تلك التي تستخدمها حركة طالبان والجماعات الجهادية الأخرى.

في هذه الأثناء عبر الرئيس الأفغاني حامد كرزاي عن أمله أن تسفر المشاورات التي يجريها مع مسؤولين يوصفون بأنهم قياديون من حركة طالبان إلى تحسن الوضع الأمني في غضون عام أو اثنين.

وكان كرزاي قد شكل خلال الشهر الجاري مجلسا أعلى للسلام للإشراف على الحوار مع طالبان والتنظيمات الجهادية الأخرى وسط تقديرات بأن الناتو أمن مرورا آمنا إلى المؤتمر لبعض قياديي الحركة.

وقال "نأمل أن نشهد تحسنا في الوضع الأمني في بلدنا خلال سنة أو اثنتين وسيكون هذا الوضع أفضل من الوضع القائم اليوم أو أمس إن شاء الله".

في غضون ذلك قالت صحيفة نيويورك تايمز إن الرئيس الأميركي باراك أوباما أبلغ بسير المحادثات بين حكومة كرزاي وقادة "رفيعي المستوى" بحركة طالبان.

مجلس الحرب
وأشارت إلى أن التفاصيل نقلت إلى أوباما خلال الاجتماع الشهري الذي يعقده مجلسه الحربي المكون من مدنيين وعسكريين في إحدى قاعات البيت الأبيض. وأكدت أن أوباما أبلغ بآخر التطورات بشأن مكافحة قواته للتمرد بأفغانستان إضافة إلى عمليات التزوير التي شابت الانتخابات في هذا البلد.

رئيس لجنة الانتخابات الأفغانية يعلن أسماء الفائزين وإلغاء ربع الأصوات (الفرنسية) 
جاء ذلك بعد إعلان رئيس اللجنة المستقلة للانتخابات في أفغانستان فاضل أحمد مناوي أسماء الفائزين بصفة مبدئية في الانتخابات البرلمانية التي أجريت في سبتمبر/أيلول الماضي وإعلانه كذلك عن إبطال قرابة ربع الأصوات بسبب وقائع تزوير ومخالفات أخرى.

ووفقا لرئيس اللجنة فقد ألغيت نتائج 2543 من بين 17744 مركزا انتخابيا تلقت لجنته شكاوى بشأنها. وأعلن مناوي أن ملفات 224 مرشحا "مشتبها فيه" نقلت إلى لجنة الشكاوى للتحقيق في احتمال تورطهم في عمليات تزوير.

وبحسب مراسل الجزيرة في أفغانستان سامر علاوي فإن هذه الأنباء تثير من جديد السجال حول مصداقية تلك الانتخابات، التي كان هناك شبه إجماع على أن أعمال تزوير فاحشة قد شابتها، وحول قدرة الرئيس حامد كرزاي المشكوك فيها على حل أزمات البلاد المستفحلة من انعدام أمن وفساد.

المصدر : الجزيرة + وكالات