مشرف: سأكون في باكستان قبل الانتخابات المقبلة مهما كانت الأخطار (الفرنسية)

أعلن الرئيس الباكستاني السابق برويز مشرف من منفاه في العاصمة البريطانية لندن عن تأسيسه حزبا سياسيا جديدا يحمل اسم "رابطة عموم مسلمي باكستان", مطالبا الشعب بمسامحته عن أخطاء الماضي.
 
واعتذر الحاكم العسكري السابق لباكستان عن أخطاء ارتكبها أثناه وجوده في السلطة, وقال إنه سيعود إلى بلاده في وقت مناسب ليخوض الانتخابات المقررة في 2013.
 
وقال مشرف الذي استولى على السلطة في انقلاب عام 1999ويعيش بلندن منذ استقال في العام 2008، "سأكون في باكستان قبل الانتخابات المقبلة مهما كانت الأخطار".
 
وأقر مشرف في اجتماع حضره مئات من أنصاره وتم بثه على شاشات في مدينتي لاهور وكراتشي بتدني شعبيته "للغاية" بسبب بعض القرارات الخاطئة التي اتخذها في آخر سنوات حكمه، لكنه أضاف "تعلمت دروسا وأنا متأكد للغاية أنني لن أكررها مرة أخرى".
 
ويتوقع أن يواجه مشرف في حال عودته عددا من القضايا منها ما يتعلق بموت زعيم انفصالي من إقليم بلوسشتان وانتهاك الدستور. كما أنه قد يتعرض للاغتيال في عمل انتقامي من جانب جماعات إسلامية تعرضت لحملات في عهده.
 
في مقابل ذلك, قال مشرف إنه يعتقد أن بلده في خطر وإنه باعتباره "باكستانيا وطنيا من الضروري أن ينقذه".
 
يذكر أن الحكومة الباكستانية الحالية تواجه انتقادات بسبب ضعف تعاملها مع جهود الإغاثة لما يربو عن 20 مليون شخص تضرروا من كارثة الفيضانات الأخيرة في البلاد.
 
وذكرت تقارير إعلامية أن الجيش الباكستاني يضغط لتشكيل حكومة أكثر كفاءة وأقل فسادا.

المصدر : وكالات