محاكمة نحو 150 ناشطا كرديا بتركيا
آخر تحديث: 2010/10/18 الساعة 18:15 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/18 الساعة 18:15 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/11 هـ

محاكمة نحو 150 ناشطا كرديا بتركيا

المحاكمة تأتي بينما تسعى أنقرة لإنهاء صراع مع الأكراد امتد 26 عاما
 (الفرنسية-أرشيف)

بدأت اليوم في تركيا محاكمة نحو 150 كرديا بمن فيهم رؤساء بلديات منتخبين أمام محكمة أنشئت في ديار بكر -أكبر مدينة يقطنها أكراد جنوبي شرقي تركيا- بتهمة الاتصال بالمسلحين الأكراد، وسط مخاوف من تأثير ذلك على طموح أنقرة في الانضمام للاتحاد الأوروبي.

وتشمل لائحة الدعوة المؤلفة من سبعة آلاف وخمسمائة صفحة اتهامات بارتكاب جرائم تتضمن الانضمام إلى جماعة مسلحة غير مشروعة والترويج لأفكارها وتقويض وحدة أراضي تركيا وانتهاك قوانين المظاهرات.

ويقول حزب السلام والديمقراطية وهو الحزب الوحيد الموالي للأكراد في البرلمان- إن ثمة أكثر من ألف شخص في السجون بتهمة ارتباطهم بحزب العمال الكردستاني.

وتستند الاتهامات ضد النشطاء السياسيين -وبينهم 103 أشخاص رهن الاحتجاز- إلى محادثات هاتفية مسجلة أو تتضمن أدوارا مزعومة للمتهمين في تنظيم مظاهرات جماهيرية تحولت غالبا إلى أعمال عنف.

وتدعو لائحة الاتهام إلى أحكام بالسجن تمتد من خمس سنوات إلى المؤبد، ضمن محاكمة قد تمتد إلى أشهر بسبب العدد الكبير للمتهمين.

أما محامو الدفاع ونشطاء أكراد فقد انتقدوا المحاكمة باعتبارها خطوة "لتكميم أفواه الأكراد".

وقالت المحامية ميرال دانيس إن "موكلينا يمثلون أمام المحكمة كأعضاء غير مسلحين في جماعة مسلحة"، مضيفة "أنها محاكمة سياسية ترمي إلى إسكات الأكراد".

وقالت دانيس إن هذه المسألة ستمثل اختبارا حقيقيا للديمقراطية وكيف تنظر تركيا إلى الصراع الكردي.

"
المحامية دانيس: هذه المحاكمات ستمثل اختبارا حقيقيا للديمقراطية وكيف تنظر تركيا إلى الصراع الكردي
"
توقيت المحاكمات
وتأتي هذه المحاكمات في وقت تبذل فيه الحكومة التركية مساعي جادة لعلاج شكاوى الأكراد من أجل إنهاء 26 عاما من الحرب مع متمردي حزب العمال الكردستاني التي أدت إلى مقتل نحو أربعين ألف شخص غالبيتهم من الأكراد.

فالحكومة التركية برئاسة رجب طيب أردوغان تحاول كسب قلوب الأكراد في تركيا عبر منحهم المزيد من الحقوق الثقافية، وكان مسؤولون أتراك عقدوا لقاءات سرية مع زعيم حزب العمل الكردستاني المسجون عبد الله أوجلان لإنهاء الصراع مع مسلحيه.

كما أن هذه المحاكمات تسبق تقريرا تصدره المفوضية الأوروبية الشهر المقبل بشأن مدى التقدم الذي أحرزته تركيا تجاه الوفاء بمعايير الانضمام للاتحاد الأوروبي.

وكانت المفوضية انتقدت العام الماضي استخدام قوانين مكافحة الإرهاب لمحاكمة أشخاص كانوا يعبرون عن آرائهم بدون عنف يتصل بقضايا الأكراد.

المصدر : وكالات

التعليقات