قطع الطرق رفضا لنظام التقاعد بفرنسا
آخر تحديث: 2010/10/18 الساعة 04:24 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/18 الساعة 04:24 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/11 هـ

قطع الطرق رفضا لنظام التقاعد بفرنسا

النقابات هددت بشل أغلب القطاعات الإستراتيجة في البلد (الأوروبية)

أعلن سائقو الشاحنات الفرنسيون عزمهم إغلاق الطرق الرئيسية اعتبارا من فجر اليوم الاثنين في تحرك لإرغام الرئيس نيكولا ساركوزي على التراجع عن قانون جديد يرفع سن التقاعد من 60 إلى 62 عاما، في حين هددت النقابات بشل قطاع السكك الحديدية وتسيير العديد من التظاهرات الضخمة.

وبحسب أهم نقابتين للعمال في فرنسا (سي جي تي) و(أس أف دي تي) فقد يلجأ السائقون اليوم إلى "تجميد" العمل في المواقع النفطية ومستودعات المحروقات والمحاور الإستراتيجية.

وأدت الإضرابات ومسيرات الاحتجاج إلى نقص كبير في الوقود، وسارع المئات من سائقي السيارات إلى محطات الوقود للتزود بالبنزين خوفا من نفاده. وأغلقت مئات من محطات الوقود نتيجة إضراب معظم المصافي الفرنسية الـ12 التي توقف عشر منها.

واتهم وزير النقل دومينيك بوسرو المحطات التي تدعي أنه ليس بها وقود بأنها تخصص الوقود لزبائنها، مقدرا عدد المحطات المتضررة من الإضراب بنحو مائتين في البلاد.

وفي وقت لاحق أعلنت شركة توتال النفطية أن ما بين 350 و400 من محطات الوقود التابعة لها تعاني من اضطرابات في تزويدها بالبنزين.

نحو ثلاثة ملايين بحسب النقابات خرجوا في مظاهرات السبت (الفرنسية) 
خنق الاقتصاد
وقال رئيس الوزراء فرانسوا فيون في تصريحات تلفزيونية "إن حق الإضراب ليس هو حق منع الوصول إلى مستودعات الوقود". وأضاف "هذا عمل غير قانوني لن أسمح لأحد بتعطيل البلاد.. لن أسمح بخنق الاقتصاد الفرنسي من خلال منع وصول الوقود".

وقد اتفقت نقابات العاملين بالسكك الحديدية على تنظيم إضرابات جديدة اليوم يمكن أن تتسبب في تعطل ثلثي القطارات المنتظمة ونصف خدمات القطارات فائقة السرعة (تي جي في).

وتقرر تنظيم مسيرات جديدة مناهضة لخطة إصلاح نظام التقاعد في أنحاء البلاد غدا الثلاثاء بهدف إرغام الحكومة على التراجع عن القانون قبل طرحه على مجلس الشيوخ بعد أن صوتت عليه الجمعية الوطنية (مجلس النواب) بوقت سابق.

وكانت البلاد قد شهدت أمس الأحد مزيدا من الاحتجاجات والمظاهرات، لكن الحكومة التي احتوت حتى الآن احتجاجات واسعة بما فيها مظاهرات السبت "غير المسبوقة" -حسب وصف النقابات- لا تزال مستمرة في تصلبها، ليتواصل ليّ الذراع بينها وبين المحتجين, ويتجه الوضع نحو التصعيد وفقا لمراسل الجزيرة.

وكانت النقابات قالت إن ما لا يقل عن ثلاثة ملايين شخص شاركوا بالمظاهرات التي عمت أنحاء البلاد السبت في إطار سلسلة من الإضرابات العامة. لكن وزارة الداخلية قدرت عدد المحتجين بنحو 825 ألفا فقط.

المصدر : وكالات

التعليقات