أكثر من أربعين جنديا غربيا قتلوا بأفغانستان هذ الشهر (الفرنسية-أرشيف)

قتل جنديان غربيان في عمليتين جنوب أفغانستان وشمالها، في حين قتل عدد من المدنيين والعسكريين الأفغان في هجمات متفرقة.

وقالت قوة المساعدة الأمنية الدولية (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي (ناتو) إن أحد جنودها قتل في انفجار عبوة بدائية الصنع جنوب أفغانستان السبت، لكنها لم تذكر تفاصيل عن جنسية الضحية.

وأعلنت السويد مقتل أحد جنودها وإصابة اثنين آخرين في تفجير لعربتهم غرب مزار الشريف شمال البلاد.

وقتل أكثر من أربعين جنديا غربيا حتى الآن في هجمات نفذها المسلحون في هذا الشهر.

وفي الأثناء، قتل مدني أفغاني وأصيب أربعة آخرون بانفجار قنبلة تركت على دراجة نارية متوقفة خارج مقر للشرطة في قندهار جنوب البلاد، كما قتل أحد المارة وأصيب ثلاثة آخرون حين هاجم مسلحون ناقلة نفط شرقي المدينة.

وفي أورزوكان، قالت وزارة الداخلية إن مدنيين قتلا وأصيب سبعة عندما اصطدمت مركبتهم بقنبلة مزروعة على الطريق يوم الجمعة.

وفي ولاية زابل، قتل يوم الجمعة تسعة مدنيين بينهم ثلاث نساء وطفل وأصيب مدنيان عندما اصطدمت مركبتهم بقنبلة مزروعة على الطريق.

في هذه الأثناء، قال وزير الدفاع الإيطالي إغناسيو لاروسا إن بلاده ترغب في زيادة وجودها العسكري في أفغانستان بنحو 1200 جندي.

وأضاف لاروسا السبت خلال اجتماع مع القائد الأميركي بأفغانستان الجنرال ديفد بترايوس في ميلانو "قررنا زيادة بعثتنا بأفغانستان إلى أربعة آلاف جندي بحلول نهاية العام". وتشارك إيطاليا حاليا بنحو 3000 جندي في قوة إيساف.

المصدر : وكالات