الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية أثار موجة إدانات واسعة (رويترز-أرشيف)

اتهم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إسرائيل بأنها دولة إرهاب، وطالبها بالاعتذار وتقديم تعويضات للأتراك الذين لقوا مصرعهم في الهجوم الإسرائيلي على أسطول الحرية الذي كان يحمل مساعدات إنسانية لقطاع غزة المحاصر.
 
وقال أردوغان في اجتماع مع أعضاء من حزب العدالة والتنمية الحاكم بأنقرة إنه يجب على الحكومة الإسرائيلية "تقديم اعتذار وتعويضات لضحايا الإرهاب المنظم في البحر الأبيض المتوسط"، في إشارة إلى الاعتداء الإسرائيلي في مايو/أيار الماضي على أسطول الحرية والذي خلف مقتل ثمانية أتراك وأميركي من أصل تركي.
 
وقد أثار ذلك الاعتداء موجة إدانات واسعة في العالم وغضبا عارما في تركيا التي وضعت عدة شروط على إسرائيل كي تعود العلاقات معها إلى مجراها ومنها تقديم اعتذار رسمي لأنقرة، لكن إسرائيل رفضت ذلك.
 
وجاءت تصريحات أردوغان بعدما قدمت هيئة الدفاع عن الضحايا الأتراك الذين سقطوا قتلى في ذلك الهجوم شكوى أمام المحكمة الجنائية الدولية ضد إسرائيل تتهمها فيها بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.
 
ووجه محامون يمثلون المواطنين الأتراك الذين جرحوا أو قتلوا جراء العدوان الإسرائيلي رسالة إلى المدعي العام للمحكمة الجنائية لويس مورينو أوكامبو، زعموا فيها وجود حجة "دامغة" تستوجب مقاضاة إسرائيل بشأن ذلك الهجوم.
 
يذكر أن منظمة الأمم المتحدة شكلت لجنة تحقيق في الهجوم برئاسة رئيس وزراء نيوزيلندا السابق جوفري بالمر، وتضم كلا من رئيس كولومبيا السابق ألفارو أوريبي نائبا للرئيس، والإسرائيلي جوزيف سيخانوفر، والتركي أوزدم سانبرك.
 
وقد انتهت اللجنة الشهر الماضي من إعداد تقرير تقني عن الحادثة، وينتظر أن تنتهي من إعداد التقرير النهائي مطلع العام المقبل.

المصدر : وكالات