من غارة أميركية سابقة على منزل في منطقة مير علي شمالي وزيرستان (الفرنسية-أرشيف)

قتل ثمانية مسلحين على الأقل في هجومين منفصلين شنتهما طائرات بدون طيار اليوم الجمعة في المناطق القبلية شمال غربي باكستان، حيث سقط أربعة مسلحين في كل هجوم.

واستهدف الهجوم الأخير مجمعا للمقاتلين في مدينة عزيز خان بمنطقة مير علي في شمالي وزيرستان على الحدود مع أفغانستان، التي تعتبر أحد أهم معاقل القاعدة وحركة طالبان باكستان.

وحسب مسؤول أمني طلب عدم الكشف عن اسمه، فإن طائرة أميركية بدون طيار أطلقت أربعة صواريخ على مجمع وقتلت أربعة مسلحين.

ووقعت الغارة الأولى في نفس المنطقة وقتل فيها أربعة مسلحين آخرين.

ضغوط أميركية

"
مراسل الجزيرة: هذه الغارات تأتي في سياق الضغوط الأميركية على البلاد للقيام بعملية عسكرية في المنطقة المستهدفة
"
وقال مراسل الجزيرة في إسلام آباد أحمد زيدان إن هذه الغارات تأتي في سياق الضغوط الأميركية على البلاد للقيام بعملية عسكرية في المنطقة المستهدفة، مشيرا إلى تصريحات رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الأميركي الأدميرال مايكل مولين الذي قال فيها إنه انتزع من الحكومة الباكستانية وعدا بالتحرك عسكريا ضد عناصر طالبان شمالي وزيرستان.

بيد أن مصادر سياسية وعسكرية باكستانية لم تؤكد -بحسب المراسل- صحة هذه الأنباء، الأمر الذي قد يفسر قرار مواصلة الغارات الأميركية على المنطقة.

يشار إلى أن الولايات المتحدة قامت خلال الشهر الماضي بشن 21 غارة جوية بواسطة طائرات بدون طيار على المناطق القبلية القريبة من الحدود الباكستانية، و16 غارة خلال الشهر الجاري من ضمنها الغارة التي تمت يوم أمس الجمعة.

استهداف شاحنة
وفي شأن أمني آخر، قتل شخصان في كمين نصبه مسلحون اليوم الجمعة لشاحنة كانت في طريق عودتها من نقل إمدادات لقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) العاملة في أفغانستان تحت مسمى القوات الدولية للمساعدة على تثبيت الأمن والاستقرار (إيساف).

وذكر مسؤول محلي أن الهجوم وقع بالقرب من قرية جمرود بمنطقة خيبر القبلية، مما أسفر عن مقتل سائق الشاحنة ومرافقه، قبل أن يقوم المسلحان بإضرام النار في الشاحنة.

ويعتبر الحادث حلقة جديدة في مسلسل استهداف الشاحنات والصهاريج التي تنقل الإمدادات لقوات الناتو في أفغانستان عن طريق باكستان، حيث دمرت أكثر من 150 شاحنة خلال 11 يوما ماضيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات