مقتل ثلاثة من جنود الناتو بأفغانستان
آخر تحديث: 2010/10/14 الساعة 10:18 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/14 الساعة 10:18 (مكة المكرمة) الموافق 1431/11/6 هـ

مقتل ثلاثة من جنود الناتو بأفغانستان

الهجمات على قوات الناتو أصبحت أمرا يوميا في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

قالت قوة المساعدة الأمنية الدولية في أفغانستان (الإيساف) إن ثلاثة جنود من عناصرها قتلوا في هجوم بقنبلة في غرب أفغانستان اليوم بعد مرور يوم على مقتل ستة من جنود الناتو في شرق وجنوب البلاد أمس الأربعاء.
   
ولم تذكر قوة الإيساف التي يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو) مزيدا من التفاصيل عن جنسية الجنود القتلى أو موقع الهجوم، الذي جاء بعد يوم دام لجنود الناتو في أفغانستان. 
 
وقتل ستة من الناتو أمس في هجمات متفرقة، ليرتفع عدد القتلى بصفوف القوات الدولية هناك إلى 581 منذ مطلع العام الجاري الذي يعتبر الأكثر دموية للقوات الأجنبية.
 
يذكر أن عدد جنود الناتو الذين قتلوا خلال الشهر الحالي في أفغانستان بلغ 37 على الأقل، بينما تجاوز العدد 2000 قتيل منذ بداية الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2001.
 
وأوضحت الإيساف أمس أن أربعة من الجنود الدوليين لقوا حتفهم جراء انفجار قنبلة محلية الصنع، بجنوب البلاد. ولم تقدّم قيادة الناتو في أفغانستان المزيد من التفاصيل عن الحادث.
 
وفي وقت سابق أفادت القوات الدولية أن أحد جنودها لقي مصرعه في هجوم بقنبلة دون أن تحدد مكان العملية، بينما لقي الجندي السادس حتفه بعمليات قتالية في شرق أفغانستان.
 
وفي تطورات ميدانية أخرى نقل مراسل الجزيرة
بأفغانستان أمس عن قائد شرطة ولاية غور (شمال غرب) عبد الباقي نورستاني أن هجوما "انتحاريا" استهدف قاعدة للناتو بمدينة تشاغ شران عاصمة الولاية أسفر عن تدمير عربتين للقوات الإسبانية، لكنّ المسؤول لم يفصح عن حجم الخسائر البشرية.
 
وفي مدينة هرات, استهدف هجوم آخر رتلا عسكريا لقوات الناتو. وأفادت الشرطة أنه لم يوقع خسائر بالأرواح، بل خلف أضرارا مادية فقط.
 
من جهة أخرى قالت وزارة الدفاع إنها عثرت على جثث خمسة من أفراد طاقم الطائرة التي تحطمت مساء الثلاثاء بجبال قريبة من العاصمة كابل.
 
وكان على متن الطائرة ثمانية أشخاص يعتقد أنهم ماتوا جميعا. وقد نفى بيان من إيساف أن تكون الطائرة تابعة لها، وقال إنها طائرة مدنية تحطمت بعد ارتطامها بجبل غرب العاصمة عندما كانت تقوم برحلة بين باغرام وكابل.
المصدر : الجزيرة + وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات