رايس: وقعنا في أخطاء بلا شك (الفرنسية-أرشيف)

أقرت وزيرة الخارجية الأميركية السابقة كوندوليزا رايس في مذكراتها الجديدة بأن إدارة الرئيس السابق جورج دبليو بوش ارتكبت أخطاء بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول، لكن القراء الساعين لمعرفة رأيها بشأن قرارات حرب العراق لن يجدوا مثل هذا الاعتراف.
 
وقالت رايس في مقابلة للترويج لمذكراتها التي صدر الجزء الأول منها بالولايات المتحدة يوم الثلاثاء "وقعنا في أخطاء بلا شك".
 
لكنها تبقى فخورة بإنجازات إدارة بوش حيث تقول "مع إدارة كل يوم بالنسبة لها بعد 11 سبتمبر كان 12 سبتمبر وفي كل يوم يظن المرء أنه سيحدث مجددا فإنني ممتنة جدا أننا تمكنا من عمل ما كان بمقدورنا عمله".
 
ويتناول الجزء الأول من المذكرات حياة رايس منذ طفولتها وحتى تعيينها مستشارة للأمن القومي قبل حوالي ثمانية أشهر من الهجمات التي شنت بطائرات ركاب مخطوفة على أهداف في نيويورك وواشنطن يوم 11 سبتمبر/ أيلول من عام 2001.
 
وعلى عكس رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير الذي أكد في مذكراته الصادرة مؤخرا أنه غير نادم على الانضمام إلى الغزو الأميركي للعراق، فإن رايس لم تتطرق لدورها في المساعدة في قيادة بلادها إلى حربي العراق وأفغانستان.
 
وتقول وزيرة الخارجية السابقة إنها "لم تفاجأ بأن الحرب طالت بهذا الشكل" مشيرة إلى أن "أفغانستان كانت دوما صعبة".
 
وذكرت أيضا أنها ليست "قريبة بشكل كاف" لتعرف جميع التفاصيل لأي مفاوضات سلام مقترحة بين الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وحركة طالبان، لكنها حثت على الحذر في المحادثات.  

المصدر : رويترز