عضوية مجلس الأمن تتحكم بها عدة عوامل ذات طابع اقتصادي وسياسي (الأوروبية-أرشيف)

انتخبت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم ألمانيا والهند وجنوب أفريقيا وكولومبيا أعضاء في مجلس الأمن الدولي التابع للمنظمة الدولية، في حين ذهب المقعد الخامس إلى البرتغال بعد انسحاب كندا.

وقد جرى ذلك في تصويت للدول الـ192 الأعضاء بالجمعية العامة من أجل انتخاب خمسة أعضاء جدد لشغل مقاعد بالمجلس لمدة سنتين تنطلق بداية عام 2011.

وكان من المفترض أن تخوض كندا والبرتغال جولة ثانية من الانتخابات لتنضم إحداهما للدول الأربع بعضوية مجلس الأمن لكن انسحاب كندا أنهى السباق الذي انتهي في جولته الأولى بحصول البرتغال على 122 صوتا مقابل114 صوتا لكندا.

وكانت ألمانيا وكندا والبرتغال تخوض تنافسا محموما على مقعدي الكتلة الغربية, بخلاف المقاعد الثلاثة الخاصة بأفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية التي كانت جنوب أفريقيا والهند وكولومبيا مرشحة لها.

وتقول مصادر دبلوماسية إن عدة عوامل تتحكم في عملية التصويت منها الوزن الاقتصادي وقوة الدولة والاختيار بين دولتين من الاتحاد الأوروبي أو دولة أوروبية وأخرى من خارج الاتحاد.

كما تضع عملية الاقتراع عادة في الاعتبار مشاركة الدولة المترشحة في عمليات حفظ السلام الدولية، وهو ما يتوفر في الدول الثلاث.

وحسب قوانين الأمم المتحدة، على الدول المترشحة أن تحصل على أغلبية الثلثين خلال عملية الاقتراع السري للفوز بعضوية المجلس.

وسيحل الأعضاء الخمسة الجدد محل النمسا واليابان والمكسيك وتركيا وأوغندا التي تنتهي ولايتها مع نهاية العام الجاري, أما البوسنة والبرازيل والغابون ولبنان ونيجيريا فستواصل الاحتفاظ بمقاعدها سنة أخرى.

يُذكر أن مجلس الأمن مكون من 15 مقعدا منها عشرة غير دائمة يقع تجديد خمسة منها كل سنة, في حين تحتفظ الدول المتمتعة بحق النقض (فيتو) وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وروسيا وفرنسا والصين بالمقاعد الخمسة الباقية بصفة دائمة.

المصدر : وكالات