القذافي وعد بتسهيل عمل شركات كوريا الجنوبية في بلاده (الفرنسية)

وافقت ليبيا على توسيع العلاقات مع كوريا الجنوبية، بعد أزمة دبلوماسية اندلعت على خلفية اتهامات ليبية لمسؤولين كوريين بالتجسس على الزعيم الليبي معمر القذافي.
 
وتم التوصل إلى الاتفاق بعد اجتماع بين لي ميونغ باك شقيق الرئيس الكوري الجنوبي والقذافي في طرابلس أمس الخميس، بحسب وزارة الخارجية الليبية.
 
وقال متحدث باسم وزارة الخارجية إن الزعيم الليبي وافق على إنهاء الأزمة، أما وكالة يونهاب الكورية فقالت إن القذافي وعد بتسهيل عمل الشركات الكورية الجنوبية.
 
وكانت ليبيا قد طردت مسؤولا أمنيا جنوبيا في يونيو/حزيران الماضي بعد اتهامه بجمع معلومات عن القذافي وأسرته وكبار المسؤولين الليبين.

كما علقت ليبيا عملها في ممثليتها بالعاصمة الكورية سول، مما أجبر رجال الأعمال الكوريين على السفر إلى دول مجاورة من أجل الحصول على تأشيرة الدخول إلى ليبيا.

وكانت طرابلس وسول تتمتعان بعلاقات اقتصادية متينة منذ بناء علاقاتهما الدبلوماسية عام 1980.
 
كما عملت الشركات الكورية في نحو 300 مشروع إنشاء بكلفة إجمالية تصل إلى 35 مليار دولار منذ عام 1978.

المصدر : الفرنسية