أسانغ: البنتاغون يسعى لتدمير ويكيليكس
آخر تحديث: 2010/10/1 الساعة 07:26 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/10/1 الساعة 07:26 (مكة المكرمة) الموافق 1431/10/23 هـ

أسانغ: البنتاغون يسعى لتدمير ويكيليكس

أسانغ أكد أن ويكيليكس يواجه هجوما شرسا من البنتاغون (الفرنسية-أرشيف)

اتهم مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانغ وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) بالسعي لتدمير موقعه، ونفى أن يكون الموقع قد عرض حياة أشخاص أبرياء للخطر.

وقال أسانغ في محاضرة بجامعة لندن إن الموقع يواجه هجوما شرسا من البنتاغون بعد نشره آلاف الوثائق العسكرية الأميركية السرية عن الحرب في أفغانستان، معربا عن قلقه من خطورة الهجوم الذي تتعرض له مؤسسته الإعلامية.

وأضاف أن البنتاغون يطالب بتدمير وثائق الموقع السابقة، ومن بينها الوثائق المتعلقة بحرب أفغانستان.

وتعد تصريحات أسانغ أحدث مواجهة في الحرب الكلامية بين ويكيليكس والقادة العسكريين الأميركيين منذ نشر الموقع حوالي 77 ألف وثيقة سرية من وثائق الجيش الأميركي عن الحرب في أفغانستان يوم 23 يوليو/تموز الماضي.

وكان أسانغ قال في وقت سابق إن الموقع يستعد لنشر 15 ألف وثيقة أخرى رغم النقد الذي وُجه إليه بأنه عرض حياة العديد من الناس للخطر لأن بعض الوثائق تضمنت أسماء بعض المتعاونين الذين تقدموا بمعلومات للقوات الأميركية.

لكن أسانغ أصر على أن الموقع حرص على حماية المدنيين الأبرياء، وقال إن الموقع ليس له مصلحة في إيذائهم، بل على العكس يسعى لخدمتهم.

ونفى تقارير تحدثت عن أن ممثل ويكيليكس في ألمانيا دانيل شميت -واسمه الحقيقي دانيل دومشايت بيرغ- أقيل من العمل بسبب انتقادات وجهها إلى طريقة إدارة الموقع، وقال إنه أقيل قبل نحو شهر لأسباب أخرى رفض الكشف عنها.

ويشار إلى أن دانيل شميت -الذي كان يعد الرجل الثاني في الموقع- قال لمجلة دير شبيغل إن أسانغ اتخذ قرارا أحاديا بإقالته واتهمه بعدم الولاء.

وتعد ألمانيا هامة لموقع ويكيليكس، إذ إنه يحصل على العديد من معلوماته بالألمانية، ويتلقى الدعم التقني من مجموعة ألمانية، كما أن جزءا كبيرا من الدعم المالي يأتيه من داخل ألمانيا.

وكان موقع ويكيليكس نقل خادم الإنترنت الخاص به إلى السويد عام 2007 للاستفادة من القوانين التي تحمي الصحافة في البلاد.

لكن النيابة العامة في هذا البلد أصدرت في أغسطس/آب الماضي مذكرة اعتقال بحق أسانغ بتهمة الاغتصاب، ثم عادت وسحبت المذكرة، في حين رد الموقع على ذلك بالقول إن هذه التهمة لم تكن سوى "حيلة قذرة" ذات أهداف معروفة.

المصدر : الفرنسية

التعليقات