عمليات التفتيش في مطار جوبا تجرى يدويا في الوقت الحالي (الفرنسية)

حذرت الولايات المتحدة الأميركية كلا من أوغندا وجنوب السودان من احتمال استهداف الرحلات الجوية بينهم من قبل من وصفتهم بالمتطرفين الإقليميين.

جاء التحذير في سياق رسالة نشرت مساء أمس على موقع السفارة الأميركية في الخرطوم على الإنترنت. ونبهت الرسالة إلى وجود تهديد محتمل للطيران التجاري بين العاصمة الأوغندية كمبالا ومدينة جوبا كبرى مدن جنوب السودان.

ونبهت الرسالة إلى أن وزارة الخارجية الأميركية تواصل تحذير المسافرين إلى السودان ودارفور على وجه الخصوص ودعت الأميركيين الذين يختارون السفر رغم التحذيرات أو الموجودين هناك إلى التزام الحيطة والحذر ومراجعة وضعهم الأمني لاتخاذ الاحتياطات اللازمة.

ولم تشر الرسالة إلى هوية الجهة المعنية لكن التحذير أتى وسط توتر شديد تشهده المطارات الأميركية إثر المحاولة الفاشلة لتفجير طائرة مدنية فوق مدينة ديترويت على يد نيجري ينتمي إلى تنظيم القاعدة.

يشار إلى أن أوغندا وبوروندي اللتين تشاركان بقوة من 2500 جندي في الصومال في إطار قوة حفظ السلام الأفريقية كانت قد تلقت تحذيرا من حركة شباب المجاهدين الصومالية المقربة من القاعدة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بأنها ستتعرض للاستهداف بعد قصف أوغندي أوقع ثلاثين قتيلا صوماليا.

وفي كمبالا دفع التهديد الجديد سلطات مطار عنتيبي الأوغندي إلى إعادة طائرة تجارية كانت قد أقلعت من كمبالا بعد قليل من إقلاعها من المطار باتجاه مطار جوبا حسب المتحدث باسم الطيران المدني الأوغندي.
 
استغراب أوغندي
واستغرب المقدم فيلكس كولاييغي المتحدث باسم جيش أوغندا -التي تنظم رحلة يومية بين عنتيبي وجوبا- توقيت التصريحات. وقال إنه فوجئ بإصدار رسالة السفارة الآن "مع العلم أنهم يعرفون أننا تلقينا هذه المعلومة الاستخباراتية منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي".

وقال المتحدث إن التحذير "غير ضروري" مضيفا أن الاستخبارات العسكرية الأوغندية تعمل منذ أسابيع مع طيران أوغندا على اتخاذ إجراءات وقائية على الرحلات بين كمبالا وجوبا.

أما في مدينة جوبا فأشار شهود إلى أن جهاز الفحص الإلكتروني الوحيد الموجود في المطار معطل منذ أسبوع وأن رجال الأمن يفتشون حقائب المسافرين إلى الخارج يدويا.

ولم يصدر تعليق فوري من حكومة الخرطوم على الموضوع.

المصدر : وكالات