جنديان أميركيان في إحدى الدوريات بأفغانستان (الفرنسية)

قال دالتون فوري، أحد قادة القوات الخاصة الأميركية إن الأميركيين والبريطانيين دفعوا مبالغ مالية كبيرة لأمراء الحرب الأفغان مقابل الحصول على خدمات منهم.
 

وأضاف فوري ضمن برنامج ملفات مؤامرة، على قناة بي بي سي 2، أن بريطانيا دفعت أربعة ملايين دولار للجنرال هزارة علي مقابل استئجار  قيادته ورجاله، في حين دفعت مليوني دولار لأمير الحرب حاجي زمان غامسوريك في عملية ضد تنظيم القاعدة في العام 2001.

وأضاف فوري أن القوات الخاصة العاملة في أفغانستان والسي آي أي طلبت دعماً في عام 2001 لكنها لم تحصل عليه لأن وزير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد وقائد القوات الأميركية أصرا على الالتزام بالإستراتيجية المعتمدة.

 
وقال إن "بعض القوات والطائرات وغيرها من الموارد سحبت من المكان فيما كنا بحاجة إليها". وأكد أن "هذه الأمور مجتمعة حدت العمل من الناحية العملية لدرجة أنه قدر لنا الفشل".
 
وبدلاً من ذلك اعتمدت أميركا وبريطانيا على خدمات أمراء الحرب المحليين، فيما بدا أن أكبر الرجال المطلوبين في العالم تسلل إلى أفغانستان.
 
وأكد فوري أنه لا يمر يوم واحد من دون التفكير بالفرصة الضائعة في تورا بورا، ولكنه وإن اعترف بأن تلك العملية ما كانت لتقضي على الإرهاب إلا أنه أشار إلى أنها كان من الممكن أن تقضي على القاعدة.
 
من جهته قال رئيس عمليات سي آي أي في أفغانستان آنذاك السفير هانك كرامبتون إن بعض أمراء الحرب الأفغان تلقوا مبالغ مالية من القاعدة للسماح لابن لادن بالفرار من تورا بورا إلى باكستان.
 
وأضاف "للأسف، مع وجود عدد قليل من القوات الأميركية فقط اعتمدنا على بعض القوات الأفغانية، لكن بعضهم كانوا متأثرين بالقاعدة وبعضهم تلقى أموالاً منها وسمح لابن لادن بالفرار".

المصدر : يو بي آي