إيطاليا اتخذت موقفا متشددا من الهجرة غير الشرعية (الفرنسية-أرشيف) 

قالت الشرطة الإيطالية إن أعمال شغب اندلعت في جنوب البلاد الليلة الماضية حين أضرم مهاجرون النار في سيارات وحطموا نوافذ متاجر احتجاجا على هجوم استهدف عمال مزارع أفارقة نفذته عصابة محلية من الشبان البيض.
  
وأظهرت لقطات تلفزيونية من بلدة روسارنو في منطقة كالابريا عشرات الأفارقة يحطمون زجاج السيارات بقضبان من الصلب وبالحجارة ويضرمون النار في السيارات وصناديق القمامة.

وذكرت الشرطة أن سيارة واحدة على الأقل تعرضت للهجوم بينما كان ركاب بداخلها مما أسفر عن إصابة عدة أشخاص.  

واشتبك المهاجرون الذين سدوا الطريق مع أفراد من شرطة مكافحة الشغب التي اعتقلت عددا منهم، وصاح بعضهم "لسنا حيوانات"، وحملوا لافتات تقول "الإيطاليون هنا عنصريون".

ووقعت أعمال الشغب بعد أن فتح شبان بيض يستقلون سيارة بنادق رشاشة على مجموعة من المهاجرين الأفارقة كانوا في طريق عودتهم من العمل في مزارع مما أسفر عن إصابة عدد منهم.

وقال حاكم منطقة كالابريا أجاتسيو لويرو إنه يعتبر تصرف المهاجرين غير مبرر على الإطلاق إلا أنه يقر بوقوع "استفزاز قوي".

ويعمل المهاجرون في المنطقة باليومية في جمع الفاكهة والخضر ويعيش نحو 1500 في ظروف بائسة في مصانع مهجورة بدون مياه جارية أو كهرباء، وتقول جماعات حقوق الإنسان إن عصابات الجريمة المنظمة تستغلهم.

واتخذت إيطاليا موقفا متشددا من الهجرة غير الشرعية وتحركت لوقف موجة من المهاجرين الذين يستقلون الزوارق للوصول إلي سواحلها الجنوبية من أفريقيا، وأعادت السلطات بعضا من هذه الزوارق إلى عرض البحر.

المصدر : رويترز