إيران تجدد استعدادها للحوار النووي
آخر تحديث: 2010/1/5 الساعة 16:17 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/5 الساعة 16:17 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/20 هـ

إيران تجدد استعدادها للحوار النووي

إيران أكدت تمسكها بحقها بمواصلة التقنية النووية للأغراض المدنية (رويترز-أرشيف) 

كررت إيران مقترحها
لمبادلة مخزونها من اليورانيوم الضعيف التخصيب بالوقود النووي، وأكدت ترحيبها بتصريحات وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون بعدم وجود مهلة نهائية للحوار بشأن برنامجها النووي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست إن بلاده تشاطر موقف كلينتون وترى أن تحديد مهل زمنية غير مجد، وأعرب عن ترحيب بلاده بعودة المفاوضات مع القوى الست الكبرى في حال وجود تغيير واقعي في موقف هذه القوى تجاه ما سماه الحقوق النووية الإيرانية.

وأكد أنه إذا عبر الطرف الآخر عن استعداده للمبادلة التدريجية لليورانيوم فإن بلاده مستعدة لمناقشة التفاصيل.

وشدد المتحدث الإيراني على أن بلاده أمامها ثلاثة خيارات للتزود بالوقود النووي إما بشرائه أو بالتعاون بشأن مبادلته على نحو تدريجي ومتزامن أو المضي قدما في خطتها لإنتاجه، مشيرا إلى أن العقوبات ليست أسلوبا فعالا خاصة وأن إيران لا تمارس إلا حقوقها النووية المعترف بها دوليا ولم ترتكب أي مخالفات.

تصريحات كلينتون

كلينتون: واشنطن ما زالت تبقي الباب مفتوحا للحوار مع طهران (الفرنسية)
وكانت كلينتون قد صرحت أمس بأن الولايات المتحدة لم تغلق باب المفاوضات مع إيران فيما يتعلق ببرنامجها النووي، وقالت إن واشنطن تجنبت استخدام لفظ مهلة لأنها تريد أن تبقي باب الحوار مفتوحا.

وأكدت أنه بينما لم يتم تحديد مهلة للعودة للمباحثات فإن بلادها قد أعربت قبل ذلك أن لصبرها حدودا، مضيفة أنه لا يمكن الانتظار والوقوف مكتوفي الأيدي للأبد بينما يتحدث الإيرانيون أنفسهم عن زيادة إنتاج اليورانيوم عالي التخصيب.

وأشارت إلى أن الولايات المتحدة بدأت مناقشات مع دول اخرى بشأن فرض عقوبات جديدة على طهران، مشددة على أن الهدف هو الضغط على الحكومة الايرانية وخصوصا الحرس الثوري الإيراني دون المساهمة في معاناة المواطنين العاديين الذين يستحقون أفضل مما يحصلون عليه في الوقت الراهن.

وتعليقا على ذلك قالت الصين على لسان المتحدثة باسم وزارة الخارجية جيانغ يو إنها ما زالت تؤيد إجراء مزيد من المباحثات الدولية بشأن برنامج إيران النووي، مشددة على أن "أن الحوار والتفاوض هما الوسيلتان المناسبتان للتوصل لحل مناسب لهذه القضية وما زال هناك متسع لبذل الجهود الدبلوماسية".

وكانت إيران رفضت المهلة التي حددتها لها القوى الكبرى للموافقة على مشروع الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يقضي بأن تسلم إيران القسم الأكبر من مخزونها من اليورانيوم الضعيف التخصيب لزيادة تخصيبه إلى نسبة 20% في روسيا ثم تحويله إلى وقود في فرنسا. وقد انتهت المهلة بنهاية العام الماضي.

وتقول إيران إنها كدولة موقعة على معاهدة عدم الانتشار النووي وكعضو في الوكالة الذرية فإن لها الحق في مواصلة التقنية النووية للأغراض المدنية ولن تسمح بحرمانها من حقها لأسباب سياسية.

المصدر : وكالات