واشنطن: لا مؤامرة بحادث الطائرة
آخر تحديث: 2010/1/4 الساعة 06:20 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/4 الساعة 06:20 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/19 هـ

واشنطن: لا مؤامرة بحادث الطائرة

برينان (الأول من اليسار) قال إن الحادث كشف عن أخطاء أمنية (رويترز)

ذكر مسؤول كبير في البيت الأبيض أمس الأحد أن محاولة تفجير طائرة ركاب كانت متجهة إلى ديترويت في عيد الميلاد كشفت عن أوجه قصور وأخطاء أمنية، لكنه قلل من شأن الحاجة إلى إصلاح شامل للمنظومة لإحباط الهجمات.

وقال جون برينان -وهو نائب مستشار الأمن القومي لشؤون مكافحة الإرهاب والأمن الداخلي- إنه لم يكن هناك "دليل دامغ واحد من شأنه أن ينبه السلطات إلى وجود مؤامرة في حادث الطائرة".
 
وتعرض الرئيس الأميركي باراك أوباما للانتقاد بشأن الهجوم الفاشل على الطائرة الذي يزعم أن شابا نيجيريا تمكن خلاله من الصعود إلى الطائرة وهو يحمل متفجرات في ملابسه الداخلية.
 
وربطت السلطات الأميركية بين الشاب النيجيري عمر الفاروق عبد المطلب (23 عاما) وبين تنظيم القاعدة.
 
وقال برينان لبرنامج "هذا الأسبوع" في قناة أي.بي.سي الأميركية إن الحادث يشير إلى الحاجة لزيادة فاعلية منظومتي الأمن والمخابرات، مضيفا أن أوباما سيفعل ذلك.
 
عمر الفاروق عبد المطلب الشاب النيجيري المتهم بالمحاولة (الأوروبية) 
لا دليل
لكن برينان قال "لم تكن هناك معلومة مخابرات واحدة تشير إلى أن السيد عبد المطلب كان في طريقه لتنفيذ هذا الهجوم على الطائرة".
 
وأضاف أن "ما كان لدينا آنذاك عندما ننظر إليه الآن هو عدة تيارات من المعلومات".
 
وسلطت محاولة تفجير الطائرة التابعة لشركة نورث وست والتي كانت قادمة من أمستردام، الضوء على اليمن حيث يعتقد مسؤولون أميركيون بأن عبد المطلب تلقى تدريبا هناك على أيدي تنظيم القاعدة.
 
وأغلقت الولايات المتحدة وبريطانيا سفارتيهما في اليمن الأحد بسبب مخاوف من هجمات محتملة للتنظيم.
 
إجراءات جديدة
وفي هذه الأثناء نقلت صحيفة بوليتيكو الأميركية عن مسؤول في إدارة أوباما قوله إن المسافرين القادمين من أو عبر دول مدرجة على أنها "دول راعية للإرهاب" وهي كوبا وإيران والسودان وسوريا، بالإضافة إلى أفغانستان والجزائر والعراق ولبنان وليبيا ونيجيريا وباكستان والسعودية والصومال واليمن، سيواجهون إجراءات فحص مشددة في المطارات الأميركية.
 
القادمون إلى أميركا من 14 دولة
سيخضعون لتفتيش مشدد (الفرنسية)
وأوضح المسؤول -الذي لم تذكر الصحيفة اسمه- أن المسافرين من هذه الدول سيخضعون للتفتيش الشخصي وتفتيش حقائب اليد في إطار إجراءات أمنية جديدة تبدأ اليوم الاثنين.
 
ووصف المسؤول إجراءات الفحص الجديدة بأنها "تدابير قابلة للاستمرار تمثل تعزيزا كبيرا لموقفنا الأمني".
 
وأضافت الصحيفة أن جميع المسافرين بطريق الجو إلى الولايات المتحدة والقادمين من دول أجنبية سيتعرضون لإجراءات فحص عشوائي مشددة بموجب القواعد الجديدة لإدارة أمن وسائل النقل الأميركية مع إيلاء اهتمام خاص للمسافرين من الدول المذكورة.
المصدر : وكالات

التعليقات