الشركة الصينية صدرت 300 شحنة لشركات أميركية رغم الحظر (الفرنسية-أرشيف)

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية أن شركات صينية -تخضع لقانون الحظر التجاري الأميركي لاتهامها ببيع تكنولوجيا نووية لإيران- تمكنت من خرق الحظر وتصدير بضائع بملايين الدولارات للولايات المتحدة الأميركية.
 
وأضافت الصحيفة -استنادا إلى سجلات شحن لمشروع ويسكونسون للحد من الأسلحة النووية- أن وحدات شركة استيراد وتصدير مملوكة للدولة الصينية تمكنت من تصدير نحو 300 شحنة لشركات أميركية رغم الحظر المفروض عليها منذ منتصف عام 2006.
 
وقالت الصحيفة إن الشركة الصينية كانت تقوم في الغالب بدور وسيط للشحن وهو ما يمنعه قانون الحظر أيضا، مستبعدة فرضية علم الشركات الأميركية بالتعامل مع شركة تخضع للحظر.
 
وتساءلت الصحيفة عن جدوى قانون العقوبات الأميركية خاصة أن شحنات الشركة الصينية إلى الأراضي الأميركية أثبتت صعوبة تنفيذ هذه العقوبات.
 
ومن جهته أكد مدير مشروع ويسكنسون جاري ميلهولين أن جهود الولايات المتحدة المبذولة لإقناع الدول الأخرى بتشديد العقوبات على إيران كان من الأجدى بذلها لتطبيق أفضل للقوانين الأميركية بهذا الشأن داخليا.
 
يذكر أن إدارة الرئيس باراك أوباما تدرس حاليا إمكانية فرض عقوبات على القيادة الإيرانية بدل العقوبات الشاملة التي قد تضر بالمعارضة الإيرانية.

المصدر : رويترز