الهزات الأرضية خلفت موجات تسونامي مدمرة عام 2006 (رويترز)
أثار زلزالان قويان في مناطق قرب جزر سليمان بجنوب المحيط الهادي موجة مد "تسونامي" صغيرة مع أنباء عن وقوع أضرار.
 
وطبقا لهيئة المسح الجيولوجي الأميركية ومراكز المحيط الهادي للتحذير من موجات تسونامي, بلغت قوة الزلزال الأول 7.2 درجات في حين بلغت قوة الثاني 6.5 درجات بمقياس ريختر.
 
ووقع الزلزالان في ساعة مبكرة من صباح اليوم الاثنين في تعاقب سريع على بعد 88 كلم جنوب شرقي جزيرة غيزو الصغير, وعلى عمق يتراوح بين 33 و36 كلم.
 
وقال مسؤول الشرطة في الجزيرة مكارثر بانيا إن هناك أنباء غير مؤكدة عن وقوع أضرار بممتلكات بسبب موجات تسونامي محتملة في جزيرة تيتبير.
 
وذكرت مراكز المحيط الهادي للتحذير من موجات تسونامي التي تتخذ من هاواي مقرا لها أن قراءات مستوى البحر تشير إلى حدوث موجة تسونامي قد تكون مدمرة على طول السواحل قرب مركز الزلزال.
 
كما نفت المراكز وجود تهديد بحدوث موجات تسونامي أوسع لسواحل المحيط الهادي.
 
يشار إلى أن زلزالا ضخما بلغت قوته 8.1 درجات وما تلاه من موجات مد عملاقة ضرب جزيرة غيزو عام 2007، ما أدى إلى مقتل 52 شخصا وتشريد الآلاف.
 
يذكر أيضا أن جزر سليمان جزء مما يعرف بحلقة النار في المحيط الهادي، حيث يتسبب عادة تصادم الصفائح القارية في نشاط زلزالي متكرر.

المصدر : رويترز