تشارلز عارض الحرب على العراق
آخر تحديث: 2010/1/4 الساعة 17:29 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/4 الساعة 17:29 (مكة المكرمة) الموافق 1431/1/19 هـ

تشارلز عارض الحرب على العراق

 تشارلز كسر العرف الملكي وعارض الحرب على العراق منذ بدايتها (رويترز-أرشيف)

كشف النقاب في بريطانيا اليوم عن معارضة ولي العهد الأمير تشارلز الشديدة للحرب على العراق، وقيادته حملة عنيفة ضدها.

ونقلت صحيفة ديلي ميل عن مصدر ملكي رفيع المستوى قوله إن ولي العهد، الذي كان على علم بتقارير استخباراتية سرية، كان مقتنعاً بأنه من الخطأ شن الحرب.
 
وكشف المصدر أن الأمير كسر التقليد الملكي وعارض الحرب خلف الأبواب المغلقة، وكان قاسياً على رئيس الوزراء آنذاك توني بلير ووصفه ساخراً بأنه "قائدنا المجيد".

وأكد أن تشارلز حذر من أن حرب عام 2003 ستحرك نزاعات إضافية لالمنطقة، واتهم القادة الغربيين بالفشل في التعامل مع السبب الحقيقي للاضطراب هنا، أي النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.

وتساءل الأمير عما إذا كانت المعلومات الاستخباراتية تعتبر دليلاً كافياً لشن الحرب، وبذل قصارى جهده لمعارضتها.

وقال المصدر الملكي إن الأمير ظن أن بلير يرتكب خطأ كبيراً وبلغ موقفه لسياسيين وأشخاص نافذين، مضيفا أن تشارلز كان مقتنعاً بأن "إرسال جنودنا سيكون كارثة" وثبت أنه على حق.

يُذكر أن بلير تعرض لانتقادات من رئيس الوزراء السابق جون ميجور الذي قال إن قرار الانضمام إلى غزو العراق بقيادة الولايات المتحدة ألحق ضرراً بالثقة في المسار السياسي أكثر من فضيحة نفقات النواب.

وسيمثل بلير قريباً أمام لجنة شيلكوت للتحقيق بالحرب على العراق، وقد يتم الكشف عن الكثير من التبادلات بينه وبين الأمير تشارلز خلال التحقيق.
المصدر : يو بي آي

التعليقات