صحف إسرائيل: الموساد اغتال المبحوح
آخر تحديث: 2010/1/31 الساعة 15:25 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/31 الساعة 15:25 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/16 هـ

صحف إسرائيل: الموساد اغتال المبحوح

جانب من تشييع جثمان المبحوح في دمشق (الجزيرة)

أكدت الصحف الإسرائيلية الصادرة اليوم أن جهاز الموساد هو الذي اغتال القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) محمود المبحوح في دبي، وأنه كان مطلوبا منذ عشرين عاما كونه مسؤولا عن تسليح كتائب القسام وعن مقتل جنديين إسرائيليين في العام 1989.
 
لكن الجهات الرسمية لم تؤكد أو تنف ذلك. وشدد المحلل العسكري والأمني لصحيفة يديعوت أحرونوت ألكس فيشمان على أن إسرائيل لن تعترف أبدا بعلاقتها بتصفية محمود المبحوح وليس لديها أي سبب يجعلها تتبنى المسؤولية.
 
ولفت فيشمان إلى أنه لا أحد تبنى مسؤولية مقتل الضابط السوري محمد سليمان في أغسطس/آب 2008 أو مسؤولية اغتيال العالم النووي الإيراني مسعودي علي محمدي في طهران قبل أسبوعين.
 
لكن المحلل الإسرائيلي دعا إلى الاستماع لما أسماها الخلفية الموسيقية موضحا أنه "عندما يتحدث رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية اللواء عاموس يدلين عن تجربة أجرتها حماس على صاروخ يصل مداه إلى ما بين 60 و70 كيلومترا فإنه ينبغي أن يكون واضحا للجميع أنه لا يتحدث في فراغ ومن أجل إرضاء الفضول، وإنما بإمكاننا الافتراض أنه في إسرائيل يفعلون شيئا في هذا الموضوع".
 
وأضاف أنه يقف خلف مثل هذا التصريح جهد مخابراتي وعسكري لمنع تهريب هذه الصواريخ المصنوعة في إيران والملائمة لتمريرها من خلال الأنفاق بين سيناء وغزة والتي تتهم إسرائيل المبحوح بالمسؤولية عن تهريبها.
 
من جهة ثانية تتهم إسرائيل المبحوح بالمسؤولية عن قتل الجنديين إيلان سعدون وأفي ساسبورتاس في العام 1989، وهو مطلوب منذ عشرين عاما.
 
أما صحيفة معاريف فنقلت عن جيلبرت سعدون والدة الجندي إيلان قولها "إنني سعيدة بتنفيذ الانتقام لكن أنه لم يحدث إلا بعد عشرين عاما".
 

اقرأ أيضا:

* المطلوبون إسرائيليا للاغتيال من حماس وحزب الله

* الموساد.. تاريخ من الإخفاقات

سلسلة طويلة
وأشار المحللان في صحيفة هآرتس  للشؤون العسكرية عاموس هارئيل والشؤون الفلسطينية أفي سخاروف إلى أنه وقعت خلال العقد الأخيرة سلسلة طويلة من عمليات اغتيال نشطاء تعتبرهم إسرائيل "إرهابيين" وخصوصا أولئك الذين كانوا ضالعين في تهريب الأسلحة إلى الأراضي الفلسطينية وبالتخطيط لهجمات خطيرة ضد أهداف إسرائيلية.
 
ولفتا إلى أن عمليات الاغتيال هذه تسارعت بقدر كبير بعد حرب لبنان الثانية عام 2006 وأصبحت مبتكرة أكثر فيما يتعلق بطريقة تنفيذها والأهداف الرفيعة المستوى التي تم اختيارها، في إشارة إلى اغتيال القائد العسكري في حزب الله عماد مغنية.
 
وكتب المحللان أنه إذا كانت ادعاءات حماس بأن "هذه عملية اغتيال إسرائيلية صحيحة فإنها كانت على ما يبدو عملية ذات علاقة بالحاضر وليس لتسديد حسابات من الماضي، فمثل هذه الخطوات من جانب إسرائيل تركز في غالب الأحيان على الخطر الآني الذي يمثله الإرهابي (أي كونه مسؤولا عن تهريب الأسلحة إلى غزة) وليس انتقاما لنشاطه قبل عقدين أو أكثر".
 
ورأى المحللان أن ثمة علاقة بين الاغتيال وصفقة تبادل الأسرى بين إسرائيل وحماس والتي يبدو أن المفاوضات حولها قد دخلت في مرحلة جمود.
 
إشارة لحماس
واعتبرا أن الاغتيال إشارة مرسلة إلى قادة حماس مفادها أنهم ليسوا محصنين من القتل وأن استمرار احتجازهم للجندي المخطوف جلعاد شاليط لا يمنحهم "تأمينا" من (استهدافهم على أيدي) إسرائيل.
 
وحذرا من أنه في حال استمرار الجمود في المفاوضات حول التبادل فإن لدى إسرائيل ترسانة عمليات أخرى من شأنها أن تجني ثمنا باهظا من حماس على عدم استعدادها لتليين موقفها في الصفقة.
 
وأشار محلل الشؤون المخابراتية والإستراتيجية في هآرتس يوسي ميلمان إلى عمليات الاغتيال الكثيرة التي نفذها الموساد منذ الستينيات، لكنه اعتبر أن هدف هذه الاغتيالات ليس للانتقام وإنما انطلاقا من رؤية المستقبل كما أنها تتم بموجب أوامر القيادة السياسية، أي رئيس الوزراء الإسرائيلي في غالب الأحيان.
 
ولم يستبعد ميلمان صحة اتهام حماس لإسرائيل بأنها استخدمت زيارة وزير البنية التحتية الإسرائيلي عوزي لانداو لأبو ظبي قبل أسبوعين، مشيرا إلى أن إسرائيل استخدمت عام 1961 طائرة وزير الخارجية الإسرائيلي في حينه آبا إيبان خلال زيارته للعاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس من أجل تهريب القيادي النازي أدولف آيخمان إلى إسرائيل بعد أن اختطفه عملاء الموساد.
 
وخلص ميلمان إلى أنه إذا لم يتم الكشف عن منفذي الاغتيال الذين لم يتركوا آثارا خلفهم فإنه بالإمكان اعتبار العملية نجاحا وسيتم نسبها إلى رئيس الموساد مائير داغان المسؤول عن تنفيذ سلسلة طويلة من عمليات الاغتيال في العقد الأخير.
المصدر : يو بي آي

التعليقات