مظاهرات باليابان ضد قاعدة أميركية
آخر تحديث: 2010/1/31 الساعة 00:49 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/16 هـ
اغلاق
خبر عاجل :واشنطن تفرض قيودا على دخول مواطني 8 دول منها تشاد وإيران وليبيا وسوريا واليمن
آخر تحديث: 2010/1/31 الساعة 00:49 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/16 هـ

مظاهرات باليابان ضد قاعدة أميركية

سكان أوكيناوا اشتكوا من الضجيج والتلوث اللذين تسببهما القاعدة (الفرنسية-أرشيف)

تجمع آلاف اليابانيين أمس السبت وسط العاصمة طوكيو احتجاجاً على وجود قاعدة عسكرية للبحرية الأميركية في مدينة جينوان بجزيرة أوكيناوا جنوب اليابان، كما طالب سياسيون يابانيون بنقل القاعدة نهائياً خارج البلاد.
 
فقد زحف أمس السبت ستة آلاف شخص من عمال النقابات والمسالمين ودعاة حماية البيئة والطلاب إلى وسط طوكيو يهتفون بشعارات تطالب بإنهاء الوجود العسكري الأميركي في اليابان، واحتشدوا في منتزه للاستماع لخطب من قادة المجتمع المدني وسياسيين.
 
وتحت لافتة كتب عليها "التغيير! علاقات اليابان-الولايات المتحدة" كررت وزيرة شؤون المستهلك في اليابان ميزو فوكوشيما، التي شاركت في المظاهرة، مطالبتها بنقل القاعدة ليس من أوكيناوا فحسب بل ومن اليابان بشكل كامل.
 
وقالت فوكوشيما -التي ترأس كذلك الحزب الاجتماعي الديمقراطي- "إن مجلس الوزراء يقول إنه سيعلن عن قراره في مايو/أيار، لهذا وخلال الأشهر القليلة القادمة يجب أن نضع كل طاقتنا لتحقيق النصر" باستعادة الأرض المقامة عليها قاعدة فيوتيما الأميركية.
 
ويتمركز في اليابان نحو 74 ألف جندي أميركي، يتواجد أكثر من نصفهم في قاعدة فيوتيما البحرية في مدينة جينوان بجزيرة أوكيناوا حيث يشتكي مواطنون يابانيون كثيراً من الضوضاء والتلوث والجريمة التي تحيط بهذه القاعدة.

من مظاهرات سابقة ضد القاعدة الأميركية في مدينة جينوان بأوكيناوا (رويترز-أرشيف)
وكانت الولايات المتحدة واليابان وقعتا عام 2006 اتفاقية يتم بموجبها نقل القاعدة البحرية من جينوان ذات الكثافة السكانية العالية إلى مدينة ناغو قليلة السكان، إلا أن سكان المدينة انتخبوا الأسبوع الماضي عمدة جديد يعارض هذه الخطوة.
 
وقال مساعد رئيس مجموعة ناغو المدنية الذي يعارض مشروع بناء مهبط للمروحيات الأميركية قبالة سواحل مدينته، إن "رئيس الحكومة قال إنه سوف يضع في الاعتبار نتائج الانتخابات البلدية وها نحن فزنا فيها" مضيفاً بأنه "لا يمكن أن تكون إرادة الشعب أوضح من ذلك".
 
وكان رئيس الوزراء الياباني يوكيو هاتوياما أجل مراراً قراره بشأن الاتفاقية بسبب انقسام وزراء من حكومته بشأنها، وتعهد الأسبوع الماضي باتخاذ قرار نهائي بهذه القضية في مايو/أيار قبيل الانتخابات الوطنية.
 
وتحتاج حكومة هاتوياما إلى استرضاء الأحزاب الصغيرة التي تعارض وجود القاعدة الأميركية للحفاظ على تحالف الأغلبية في البرلمان كما أن الجمهور أصبح أكثر صخباً بشان قضية القاعدة العسكرية الأميركية حتى خارج جزيرة أوكيناوا.
 
في الجانب الآخر هناك دفق متواصل من المسؤولين الأميركيين الذين يطالبون طوكيو بالتقيد بالاتفاق والحفاظ على مستويات القوات الأميركية في اليابان، والذين وصفهم السفير الأميركي جون روس الجمعة الماضي بأنهم "قوات خط المواجهة" في حالة الطوارئ أو التهديدات الأمنية.
المصدر : وكالات

التعليقات