إدارة أوباما كانت تعتزم إجراء المحاكمات قرب مكان برجي التجارة (رويترز-أرشيف)

تبحث الإدارة الأميركية عن أماكن بديلة لمحاكمة المتهمين بأحداث سبتمبر، في مسعى لتجاوز المخاطر الأمنية والتكلفة المادية وتحت ضغوط من الحزبين الجمهوري والديمقراطي.
 
وقال مسؤول إن وزير العدل إريك هولدر يكثف بحثه عن مواقع بديلة لمدينة نيويورك، عقب انتقادات حادة لخطة محاكمة خالد شيخ محمد وأربعة آخرين على بعد خطوات من مكان برجي التجارة العالمية.
 
وكان رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرغ عدل هذا الأسبوع عن تأييده إجراء المحاكمات في مانهاتن، بعد أن قدر التكلفة السنوية لأمن المحاكمات بنحو مائتي مليون دولار على الأقل، وطالب الإدارة بتحملها، وأيد موقفه أخرون.
 
غير أن المواقع البديلة لم تتحدد بعد حيث يقترح بلومبرغ إجراءها في قاعدة عسكرية، بينما يؤكد مسؤول أنها لن تعقد خارج جدران المحكمة الاتحادية. 
 
وتصاعدت الأسابيع الماضية ضغوط الحزبين الجمهوري والديمقراطي ضد هذه المحاكمات، وازدادت المطالبات بتقديمهم لمحاكم عسكرية.
 
وعلاوة على المخاوف الأمنية والتكلفة المادية، يخشى بعض المشرعين وأقارب الضحايا أن يستخدم المتهمون المحاكم الجنائية منابر لنشر معتقداتهم المناهضة للولايات المتحدة وتحويل المحاكمات إلى ما وصفوه بالسيرك الإعلامي. 
 
وآثر مسؤولون مواصلة النهج على غرار ما جرى بالمحاكمات السابقة التي تمت في محاكم أميركية دون صعوبات تذكر. 

المصدر : وكالات