أميركا تهدد الصين بعزلة دبلوماسية
آخر تحديث: 2010/1/30 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/30 الساعة 00:45 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/15 هـ

أميركا تهدد الصين بعزلة دبلوماسية

 هيلاري كلينتون تلتقي نيكولا ساركوزي في باريس (الفرنسية) 

هددت الولايات المتحدة الصين الجمعة بمواجهة عزلة دبلوماسية، وخسارة مموليها بالطاقة إذا لم تؤيد مساعيها الرامية لفرض المزيد من العقوبات الدولية على إيران بسبب برنامجها النووي.
 
وقالت وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون من باريس اليوم إن بلادها و"آخرين" يؤيدون فرض عقوبات إضافية على إيران لرفضها البرهنة على أن برنامجها النووي للأغراض السلمية.
 
وذكرت أنها تفهم رفض الصين فرض عقوبات جديدة على طهران ثالث أكبر مورد لها بالبترول، لكنها أكدت أن إيران المسلحة نوويا تهدد أمن الخليج, وسفن النفط الذي تستورده الصين من دول أخرى بالمنطقة.
 
كما حذرت من أن حصول إيران على سلاح نووي "سيتسبب في سباق تسلح وأن إسرائيل ستشعر بتهديد لوجودها وعلى الصين أن تدرك عواقب هذه الأمور على المدى البعيد".

استقطاب
ووزعت كلينتون الخميس مقترحات أميركية بشأن فرض وتشديد العقوبات على إيران، على وزراء خارجية بريطانيا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا على هامش المؤتمر الذي استضافته لندن  لبحث المسألة الأفغانية.

وعقدت الوزيرة اجتماعات مماثلة مع نظيريها السعودي والإماراتي، وناقشت معهم الأزمة النووية الإيرانية والتوجهات الأميركية بشأن معاقبة إيران، والتقت أيضا الوزير الصيني لنفس السبب.

وكانت بكين قد دعت إلى بذل جهود لاستئناف الحوار مع إيران بشأن برنامجها النووي، في خطوة  تعرقل المساعي الأميركية لكسب التأييد لفرض عقوبات جديدة بالأمم المتحدة على طهران.
 
وقال مسؤول أميركي طلب عدم ذكر اسمه أن وزير الخارجية الصيني يانغ يانغ غيه تشي كرر بأحاديث خاصة مخاوف بكين من المضي قدما في فرض عقوبات على إيران.
فرصة الاتفاق
وعلى الرغم من المساعي الأميركية لفرض عقوبات دولية جديدة، أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية الجمعة أنه ما زال من الممكن التوصل إلى اتفاق بشأن اليورانيوم المخصب مع إيران.

وفي أول تصريحات علنية له بشأن الأزمة منذ توليه مهام منصبه، قال مدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية للصحفيين في دافوس إن العرض ما زال قائما ومطروحا على الطاولة "والحوار متواصل".

وقال يوكيا أمانو أيضا "إن 20 عاما من النشاط النووي الإيراني غير المعلن قوضت ثقة المجتمع الدولي، والوكالة الدولية تواجه صعوبة في مواصلة الإشراف على البرنامج النووي الإيراني بسبب القيود المفروضة على التفتيش".
  
وتابع أمام اللجنة المعنية بحظر الانتشار النووي بمؤتمر دافوس "أتطلع إلى التوصل لاتفاق حول خطة الوقود، وأن استمر في العمل كوسيط، وهذا سوف يساعد على زيادة الثقة في القضية النووية الإيرانية".

متكي يبحث مبادلة اليورانيوم مع فرنسا
(رويترز) 
أما وزير الخارجية الإيراني فقال إن الاقتراح الذي سيشمل إرسال بلاده لمخزونها من اليورانيوم المخصب إلى الخارج مقابل الحصول على وقود لإنتاج النظائر الطبية، ما زال من الممكن أن يكون على الطاولة.
 
وأضاف منوشهر متكي أن "هناك إمكانية لبعض التفاهم المشترك أولا، الاتفاق ثانيا، هناك إمكانية".
 
وقال أيضا إنه التقى مع ممثل للحكومة الفرنسية على هامش منتدى دافوس لمناقشة اتفاق مبادلة اليورانيوم، وتم طرح "أفكار جديدة "في الاجتماع"  بدون تقديم إيضاحات بشأن مضمون أو توقيت المناقشات.

من جانبه ذكر وزير خارجية البرازيل سيلسو أموريم أنه أجرى محادثات بدافوس مع متكي ومسؤولين غربيين في محاولة لاستئناف حوار الخلاف النووي، مشيرا إلى أن بلاده لا تسعى للتوسط في النزاع مع طهران "لكننا أجرينا محادثات مع إيران ودول أخرى دول غربية".
المصدر : وكالات

التعليقات