أولى صور وصول زيلايا إلى جمهورية الدومينيكان (الفرنسية)

وصل رئيس هندوراس السابق مانويل زيلايا الأربعاء إلى منفاه الجديد في جمهورية الدومينيكان بعد نحو سبعة أشهر من الانقلاب الذي أطاح به من رئاسة البلاد العام الماضي.
 
وقال مصور وكالة الصحافة الفرنسية إن زيلايا هبط من الطائرة بقاعدة سان إيسيدرو العسكرية بضواحي عاصمة الدومينيكان سان دومانغ، سويعات بعد مغادرته سفارة البرازيل حيث كان لاجئا في تيغوسيغالبا عاصمة بلاده هندوراس.
 
محاطا بإجراءات أمنية مشددة، كان زيلايا مصحوبا بعقيلته شومارا كاسترو واثنين من أبنائه إضافة إلى رئيس الدومينيكان ليونيل فرنانديز الذي اقترح استقبال زيلايا، كما حضر حفل تنصيب الرئيس الجديد في تيغوسيغالبا.
 
وأبرم زيلايا اتفاقا مع الرئيس المنتخب في الـ29 من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بورفيريو لوبو الذي تولى منصبه الأربعاء، يقضي بأن يتوجه إلى المنفى في الدومينيكان لتجنب مساءلته قانونيا في هندوراس بتهمة انتهاك الدستور أثناء وجوده في الحكم.
 
وتجمع آلاف من مناصري زيلايا في مطار تيغوسيغالبا لتوديعه. وقال أحدهم "نحن حزينون لأنه يغادر، لكنه سيرجع قريبا".
 
يذكر أن قوة عسكرية طردت زيلايا من القصر الرئاسي في 28 يونيو/حزيران الماضي بناء على قرار من المحكمة الدستورية العليا، وتم ترحيله من البلاد قسرا بعد اتهامه بالخيانة واستغلال السلطة عبر محاولاته تعديل الدستور بهدف تمديد ولايته الرئاسية، حسب ما يقوله معارضوه.

وأرجعت الدوائر المؤيدة لزيلايا الانقلاب إلى التغيرات التي طرأت على مواقفه منذ إعلان نفسه مدافعا عن الطبقات الفقيرة واقترابه من سياسات الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز، مما أغضب أصحاب الصناعات ورؤوس الأموال الكبرى في هندوراس.

المصدر : وكالات