راجاباكسي يسعى لإعادة تشكيل
الائتلاف الحكومي الحالي (الفرنسية)
أعلن متحدث رئاسي في سريلانكا أن ماهيندا راجاباكسي الذي أعيد انتخابه قبل يومين رئيسا للبلاد يعتزم حل البرلمان والدعوة إلى انتخابات عامة قريبا.
 
وطبقا لرويترز, يتوقع أن تمكن تلك الخطوة الرئيس من إعادة تشكيل الائتلاف الحالي الذي يوصف بأنه غير عملي, وذلك بعد فوزه الكبير  الثلاثاء الماضي على قائد الجيش السابق ساراث فونسيكا في أول انتخابات تشهدها سريلانكا بعد انتهاء الحرب الأهلية بهزيمة نمور التاميل الانفصاليين.
 
ورفض المتحدث تحديد الموعد الذي سيحل فيه الرئيس البرلمان, حيث من المقرر أن تنتهي الدورة الحالية للبرلمان في أبريل/نيسان المقبل.
 
وقد حصل راجاباكسي على 57.8% مقابل 40.2% لفونسيكا, وذلك خلافا لتوقعات استطلاعات الرأي التي تحدثت عن تقارب الفرص.
 
بدوره شكك فونسيكا في النتائج, واشتكى من حدوث تزوير في الأصوات ومحاولة لإلقاء القبض عليه بعدما حاصر جنود في الجيش السريلانكي الفندق الذي كان ينزل به في العاصمة كولومبو.
 
كما قال إنه سيطعن في النتائج أمام القضاء, وسط توقعات قليلة بأن يسفر ذلك عن شيء, خاصة أن الرئيس فاز بفارق يصل إلى 1.8 مليون صوت.
 
وكان فونسيكا قد أمضى جزءا كبيرا من يوم الأربعاء داخل فندق وسط كولومبو في ظل وجود أمني كثيف, حيث عبر عن خشيته من التعرض للقتل أو الاعتقال.
 
في هذه الأثناء سحبت السلطات السريلانكية الحماية الأمنية عن مرشح الرئاسة المهزوم ساراث فونسيكا، على أن يسري هذا القرار على الفور.
 
وقال متحدث عسكري إن أربع مركبات -بينها سيارة واقية من الرصاص- و20 جنديا بالجيش جرى سحبهم من الحراسة الأمنية لفونسيكا بعد يومين من الانتخابات الرئاسية.
 
ورفض المتحدث التعليق على أي إجراءات أمنية أخرى ربما كانت ممنوحة للجنرال كقائد جيش سابق.
على صعيد آخر, هنأت الولايات المتحدة رئيس سريلانكا على إعادة انتخابه, وحثت في الوقت نفسه على التحقيق في شكاوى من التزوير, ودعت لضمان سلامة المرشحين.
 
وقالت السفارة الأميركية في بيان إن الولايات المتحدة تتطلع إلى "استمرار الشراكة" مع سريلانكا.

المصدر : وكالات