ولاية ثانية لرئيس سريلانكا
آخر تحديث: 2010/1/27 الساعة 17:45 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2010/1/27 الساعة 17:45 (مكة المكرمة) الموافق 1431/2/12 هـ

ولاية ثانية لرئيس سريلانكا

جنود يفتشون المارة قبالة الفندق الذي يقيم فيه فونسيكا (الفرنسية)

أعلن في كولومبو رسميا فوز الرئيس ماهيندا راجاباكسي بولاية ثانية، وهو ما رفضه منافسه ساراث فونسيكا مؤكدا أنه سيسعى لإبطال النتيجة بالوسائل القانونية.

وفاز راجاباكسي بـ57.9% من الأصوات حسب رئيس اللجنة الانتخابية دايانادا ديساناياكي، مقابل 40.1% لفونسيكا الذي شغل منصب قائد الجيش خلال الحملة النهائية على متمردي نمور التاميل.

وبأول تعليق بعد إعلان الفوز، قال راجاباكسي إنه انتصار للشعب موجها شكره لمن صوت له ومن لم يصوت مؤكدا أنه سيعمل لمصلحتهم جميعا. ودعا المواطنين لإعادة بناء بلدهم بعد حرب أنهت 25 عاما من تمرد الأقلية التاميلية.
 
منع التاميل
بالمقابل رفض فونيسكا القبول بالنتائج، واتهم راجاباكسي باستخدام الإعلام الحكومي لمهاجمته، وإساءة استخدام الأموال العام وتسخيرها لحملته الانتخابية إضافة إلى منع الأقلية التاميلية من التصويت.

وبعث فونيسكا برسالة إلى لجنة الانتخابات قائلا إنه سيطلب تشكيل لجنة قانونية للنظر في النتائج وإلغائها.

راجاباكسي يتحدث بالقصر الجمهوري بعد إعلان فوزه (الفرنسية)
وفيما كان أنصار راجاباكسي يحتفلون بالفوز ملوحين بأعلام سيريلانكا، طوقت قوة كبيرة من الجيش الفندق الذي يقيم فيه فونيسكا بدعوى أن أربعمائة جندي فار موجودون بين أنصاره داخل الفندق.

ونفى المتحدث باسم الجيش وجود نية لاعتقال فونيسكا، مضيفا أنه لا يعرف دوافع الموجودين وأن نشر القوة مجرد إجراء احترازي.

غير أن فونيسكا قال برسالة ثانية إلى لجنة الانتخابات إن القوة الموجودة بمحيط الفندق تمنعه من المغادرة، وإن ثلاثة من مساعديه اعتقلوا وإنه يخشى من أن يعتقل هو أيضا.

وطالب اللجنة بأن تطلب من الشرطة وأجهزة الأمن الأخرى ضمان أمنه وحريته في الحركة.
 
ضمانات دولية
وصرح النائب المعارض رؤوف حكيم للصحفيين خارج الفندق أنه لا وجود لجنود فارين بالداخل، بينما أشار متحدث آخر باسم المعارضة بأنه تم الاتصال بدبلوماسيين أجانب لطلب ضمانات دولية لفونسيكا.

وكانت الحكومة قد اتهمت فونسيكا في وقت سابق بتوظيف مليشيات خاصة تضم هاربين من الجيش، وهو ما نفته المعارضة.

ويرجح بعض المراقبين أن يؤدي الخلاف على النتائج إلى مظاهرات واحتجاجات بالشارع، قد تؤدي بدورها إلى وقوع أعمال عنف.
المصدر : وكالات

التعليقات