كروبي: باق على موقفي حتى نهاية الطريق (رويترز-أرشيف)

جدد مهدي كروبي أحد أقطاب المعارضة الإصلاحية في إيران مطالبته بإجراء انتخابات نزيهة بعد أيام من اعترافه بمحمود أحمدي نجاد رئيسا للبلاد، في تطور لافت بموقفه السياسي.

فقد نسبت وكالة رويترز للأنباء إلى كروبي تأكيده -في مقابلة مع موقع شمس الإلكتروني للأنباء الثلاثاء-  على الاستمرار بموقفه السياسي المعارض "حتى نهاية الطريق، وبذل أقصى ما لديه "لإجراء انتخابات نزيهة والقضاء على العقبات" أمام تحقيق هذا الهدف.

وأعلن كروبي-الذي حل رابعا في الانتخابات الرئاسية التي جرت بيونيو/ حزيران الماضي- أنه سيوضح للشعب موقفه التفصيلي من أفكار الثورة، والدفاع عن حقوق الشعب وضرورة عقد انتخابات "حرة ونزيهة" مؤكدا أن حق الاقتراع يبقى الأكبر والأهم بالنسبة للشعب.

يُشار إلى أن موقع شمس للأنباء على الإنترنت هو النافذة الإعلامية الرسمية لحزب (اعتماد مللي) الذي يترأسه كروبي نفسه المحسوب مع المرشح الثاني الخاسر ورئيس الوزراء السابق مير حسين موسوي على لائحة أشد المنتقدين لحكم الرئيس أحمدي نجاد.

"
اقرأ أيضا:

 المؤسسات الحاكمة في إيران

"

اعتراف بالرئيس
كما نقل عن كروبي قوله في وقت سابق من الأسبوع الجاري إن الرئيس أحمدي نجاد لن يكمل ولايته الدستورية الثانية والأخيرة ومدتها أربع سنوات.

وتأتي هذه التصريحات بعد يومين فقط من تصريحات أدلى بها كروبي لوكالة أنباء فارس اعترف فيها بنجاد رئيسا للبلاد مع التزامه بموقفه السياسي من الحكومة.

يُشار إلى كروبي وموسوي ومعهما الرئيسان السابقان محمد خاتمي وهاشمي رفسنجاني شككا بصحة نتائج الانتخابات الرئاسية، وطعنا بنزاهتها مما أسفر عن صدامات دامية بين أنصار المعارضة والشرطة بأكثر من مناسبة.

المصدر : وكالات